«ليبيكو» تشارك في مهرجان تعدد الثقافات بمالطا

تشارك «منظمة ليبيكو» في مهرجان تعدد الثقافات بمالطا، لعرض التراث الليبي، و«مشاركة التاريخ والمناظر الطبيعية الخلابة في بلادنا وتقديم صورة حقيقية عن ليبيا وحضارتها».

وقال أعضاء «منظمة ليبيكو»، في تصريحات إلى «بوابة الوسط» اليوم الثلاثاء، إن المشاركة في هذه الاحتفالية كانت بالتعاون مع الجالية الليبية في مالطا، وبدعم البعثة الدبلوماسية الليبية في مالطا، مشيرًا إلى أنها المشاركة الثالثة لليبيا في هذا المهرجان منذ 2016 وحتى 2018.

وأضاف أعضاء المنظمة: «تزخر بلادنا الحبيبة ليبيا بموروث ثقافي وحضاري يميزها بطابع خاص، ومن إيماننا نحن منظمة ليبيكو بأهمية إبراز الثقافة الليبية والتعريف بها، فقد شاركت منظمة ليبيكو في اليوم الثقافي لمنطقة تاشبيش بمالطا، التي تقيم هذه الاحتفالية للترابط من خلال الثقافة للسفارات والقنصليات الواقعة ضمن نطاق هذه المنطقة».

وأكد أعضاء المنظمة أنه تم التركيز على الجوانب المهمة لثقافة ليبيا وتاريخها وفنها، وتسليط الضوء على الموروث الثقافي الليبي، حيث أقيم معرض فني مصغر لعرض صور فوتوغرافية لبعض المصورين الليبيين، لإبراز المواهب الليبية وتسليط الضوء على الفن الليبي.

كما وزعت «منظمة ليبيكو» مطويات تحوي معلومات موجزة عن الثقافة الليبية، مع صور لمختلف المناطق في البلاد، والآثار التاريخية الموجودة في ليبيا.

وأكد أعضاء المنظمة أنه تم استقبال الزوار بالتمور المنتجة على المستوى الإقليمي، وتقديم الشاي الليبي والحلويات الليبية، التي جذبت الزوار إلى الجناح الليبي في الاحتفالية، كما عرض فيديو يظهر صورًا من مختلف مناطق وربوع ليبيا على أنغام موسيقى مختارة من مجموعة التراث والفنون.

وارتدت الفتيات اللباس التقليدي لعدة مناطق من ليبيا لتميز الزي الوطني الأنيق وغناه بالزخارف والتطريز والمجوهرات المصوغة بطابع ليبي، وعرض هذه الأزياء على المسرح المقام بمكان الاحتفالية مع أداء أغانٍ ليبية كعرض موسيقي.

وأشاروا إلى أن «منظمة ليبيكو» منظمة تطوعية مستقلة غير ربحية وغير سياسية، وهي منبر يخاطب المجتمع المالطي والعالمي، وهي بيت ليبي يجمع كل الليبيين على المحبة والإخاء ومحبة الوطن.

المزيد من بوابة الوسط