المجر: حماية الحدود الليبية ومكافحة التهريب ضروريان لخفض المهاجرين

وزير الخارجية المجري بيتر زيغارتو. (موقع هنغاري توداي)

قال وزير الخارجية المجري بيتر زيغارتو، اليوم الثلاثاء، إن حماية الحدود الجنوبية لليبيا ومنع شبكات التهريب من «استخدام البلد كممر» للعبور إلى أوروبا أمران ضروريان لخفض تدفق المهاجرين إلى أوروبا.

وأضاف زيغارتو، في تصريحات أوردها موقع «هنغاري توداي»، اليوم الثلاثاء، أنه يجب منع المهاجرين في الشمال من خوض تلك الرحلة المحفوفة بالمخاطر عبر البحر، معتبرًا حظر إيطاليا دخول سفن الإنقاذ المحملة بالمهاجرين غير الشرعيين «تطورًا جديدًا مهمًّا».

وأشار إلى أن القضية الرئيسية المتمثلة في الطريقة التي يمكن للاتحاد الأوروبي اتباعها لتقليل تدفق المهجرة من ليبيا على أوروبا لا تزال عالقة.

وقال الوزير المجري إن مجموعة دول «فيسغراد» خصصت 35 مليون يورو للمساعدة في حماية الحدود الجنوبية لليبيا.

ومع احتدام الخلافات بين دول أوروبية خلال الأسابيع الماضية بشأن أزمة المهاجرين، ناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، أمس الاثنين، في بروكسل الأوضاع في ليبيا، بما في ذلك تدفقات الهجرة.

ورفضت إيطاليا ومالطا رسو سفن إنقاذ على متنها مهاجرون في موانئها، الأمر الذي تسبب في بقاء أكثر من 450 مهاجرًا عالقين في البحر لأيام. وتطالب إيطاليا الاتحاد الأوروبي بالاعتراف بليبيا ميناءً آمنًا حتى يمكن إعادة المهاجرين الذين يتم إنقاذهم في البحر إليها.

إلا أن المفوضية الأوروبية قالت، أمس الاثنين، إنها «لا ولن تعتبر الموانئ الليبية آمنة ومؤهلة لاستقبال المهاجرين»، وإن سفن الإنقاذ التابعة للوكالات الأوروبية لن تقوم بأي عملية إنزال للمهاجرين في الموانئ الليبية، لأن بروكسل لا تعتبرها مكانًا آمنًا لذلك.

المزيد من بوابة الوسط