إسماعيل: طلاب الجنوب مظلومون في امتحانات الثانوية

محمد إسماعيل مدير الشؤون الإدارية والمالية بمكتب التربية والتعليم في سبها

قال مدير الشؤون الإدارية والمالية بمكتب التربية والتعليم بسبها محمد إسماعيل، إن «قرار وزير التعليم بشأن امتحانات الشهادة الثانوية باستبدال معلمي المدارس بموظفي الجامعات في لجان المراقبة يُوحي بأن المعلم هو السبب الرئيس في عملية الغش».

وأشار إسماعيل في تصريحات إلى «بوابة الوسط» اليوم الاثنين إلى أنّ عددًا من المراقبين هذا العام فى سبها غير حاصلين على مؤهل علمي، وهو ما يعني أنّ فاقد الشيء لا يعطيه، فلا يعقل أن نمكن شخصًا لا يحمل مؤهلاً تعليميًا أو تربويًا فى قاعة امتحان الشهادة الثانوية».

وأضاف أنّ «ما شهدته مدينة سبها من ظروف أمنية قاسية، أدت إلى توقف الدراسة فى بعض المناطق، ما أدى بدوره إلى عدم استكمال الطلاب مناهجهم، بجانب عدم استيعاب المناهج المقررة، إلى جانب انعدام التطبيق العملي نتيحة عدم وجود معامل فى المدراس، بالإضافة إلى نهب وتخريب الكثير، وهو ما أسفر عن ضعف فى محصلة الطالب التعليمية».

كما تحدث إسماعيل عن طريقة وضع الأسئلة التي قال إنها «لم تراع مستوى استيعاب الطلبة، خاصة الطلاب في الجنوب، بسبب ضيق الوعاء الزمني للمعلم فى إعطاء الحصص الدراسية والحالة الاقتصادية في الجنوب، وعدم توفر السيولة والوقود للوصول للمدرسة سواء للطالب أوالمعلم».

وأشار إلى أنّ «هناك معلمين جدد في الجنوب ليست لديهم الخبرة، فضلًا عن أنّ المعلم يعامل معاملة سيئة»، لافتًا إلى أنّ «ما تم صرفه هذا العام على الامتحانات كان من المفترض صرفه على تحسين العملية التعليمية من بداية السنة الدراسية من خلال رفع كفاءة عالية للمعلم، وعمل اختبارات سنوية للمعلمين والمعلمات إلى جانب رفع مستوى المفتشين التربوين وتوفير احتياجات التعليم من معامل ومقاعد الدراسة والاهتمام بالوعاء الزمني للدراسة».

ومن جانبهم قال عدد من أولياء الأمور فى سبها لـ«بوابة الوسط»، إن «بعض المدارس لم تستكمل المنهج وهناك مدارس لم تدرس فيها مادة الإحصاء لعدم وجود مدرس، إلى جانب عدم استكمال منهج مادة اللغة الإنجليزية وعدم توفر مدرسين لها».

المزيد من بوابة الوسط