سالفيني: سفينتان إسبانيتان بالمياه الليبية لن ترسو في إيطاليا

وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني. (الإنترنت)

دعا نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، الاتحاد الأوروبي إلى مساعدة ليبيا لضمان حقوق المهاجرين، وفقًا لوكالة الأنباء الإيطالية «آكي».

وفي تصريحات من موسكو المتواجد فيها منذ أمس الأحد، حيث حضر نهائي كأس العالم لكرة القدم على ملعب لوجنيكي، قال سالفيني: «في هذه اللحظة، هناك سفينتان لمنظمتين غير حكوميتين من إسبانيا في المياه الليبية، ومن الواضح أنها في تواطؤ مع المهربين»، لذلك «لن ترسو هاتين السفينتين في إيطاليا»، متابعًا: «هدفنا تغيير القواعدة وجعل الموانئ الليبية أكثر أمانا».

وأوضح أن «هؤلاء (المهاجرين) ليسوا ناجين، بل رقيق يباع ويُشترى في نشاط تجاري تنظمه عصابات المافيا»، فـ«الهدف هو الإنقاذ، الإسعاف، الرعاية، وإعادة هذه القوارب من حيث أتت».

وأردف قائلاً: «يجب أن يقتنع الاتحاد الأوروبي بأن هذا هو الحل الوحيد»، مبينًا أنه «بالإمكان حاليًّا إعادة توزيع المهاجرين، ووقف المنظمات غير الحكومية الناشطة في عمليات الإنقاذ، وهو الأمر الذي سأمضي به قدمًا»، فضلاً عن «إعادة النظر بالمهمات الدولية في البحر المتوسط»، لكن «الهدف يكمن في مساعدة الاتحاد الأوروبي ليبيا لضمان حقوق الإنسان، وجمع طلبات اللجوء الحقيقة في الدول الأفريقية».

وقال وزير الداخلية الإيطالي: «إن هناك اجتماعًا بعد غد حول البعثات الدولية، سيكون طلب الحكومة الإيطالية واضحًا فيه»، وهو «إعادة مناقشة التوقيع الانتحاري للعام 2015»، داعيًا إلى «الذهاب لحكومة رينزي (السابقة) لمساءلتها عن عملية صوفيا» المسؤولة عن التوقيع المذكور.

المزيد من بوابة الوسط