سالفيني يطالب الاتحاد الأوروبي بالاعتراف بليبيا «ميناءً آمنًا» للمهاجرين

وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني. (وكالة أنسا)

جدد وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، اليوم الإثنين مطالبته للاتحاد الأوروبي بـ«الاعتراف بليبيا كميناء آمن للمهاجرين».

وقال سالفيني، في تصريحات بالعاصمة الروسية أوردتها وكالة «أنسا» الإيطالية: «يتحتم علينا أن نغير المعايير وأن نجعل من الموانئ الليبية آمنة (للمهاجرين)».

وكانت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي صنفا ليبيا على أنها «ليست مكانًا آمنًا»، ورغم ذلك طالب سالفيني الأسبوع الماضي وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي بتغيير تلك الحالة، وإعلان ليبيا مكانًا آمنًا لإعادة المهاجرين إليه بعد إنقاذهم، وقال إنه حظي بتأييد من وزراء ألمانيا والنمسا وفرنسا.

كان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج جدد الأسبوع الماضي أثناء لقاء رئيس المنظمة الدولية للهجرة، وليام سوينغ، الموقف الليبي المتمثل في أن قضية الهجرة غير الشرعية لا تخص ليبيا فقط بل تهم المجتمع الدولي برمته ومعالجتها تستدعي التعاون والتنسيق بين الأطراف كافة ذات العلاقة. وأكد سوينغ أن موقف المنظمة يتوافق مع موقف ليبيا.

وقال وزير الداخلية الإيطالي في تصريحاته اليوم: «هناك هذا الرياء الضمني في أوروبا وبموجبه إنك تَمنح الأموال لليبيين، ويُدرب خفر السواحل لكنك ورغم ذلك ترى ليبيا ليست ميناءً آمنًا».

وقال إن هذا يمثل ازدواجية في المعايير تعاني منها أوروبا ويتحتم القضاء عليها، مشيرًا إلى أن ذلك هو الهدف الذي ستناقشه إيطاليا بعد غد الأربعاء مع مهمة «صوفيا» لإنقاذ المهاجرين.

ويمنع القانون الدولي إعادة اللاجئين إلى مكان يعرِّض حياتهم للخطر.

وهذا الأسبوع رفضت ليبيا مقترحًا لوزير الداخلية الإيطالي بإعادة 450 مهاجرًا موجودين على متن سفينتين في المياه الإيطالية إليها.

اقرأ أيضا:
الوطنية لحقوق الإنسان: لن نسمح بتوطين المهاجرين في ليبيا

العميد أيوب قاسم: الاتحاد الأوروبي لم يقدم لنا الدعم الفني ولا اللوجستي ولا المالي لمواجهة المهاجرين
 

المزيد من بوابة الوسط