المجالس البلدية بالمنطقة الشرقية تنعى نجل شيخ الشهداء

نعت المجالس البلدية بالمنطقة الشرقية، اليوم الأحد، نجل شيخ الشهداء محمد عمر المختار الذي وافته المنية ليلة الخميس الماضي بمنزله الكائن بحي الحدائق في مدينة بنغازي، بحسب بيان أصدروه في ختام اجتماعهم بطبرق.

وقدمت المجالس البلدية تعازيها للأمة العربية والإسلامية والشعب الليبي والمنطقة الشرقية وأهله خاصة من قبيلة المنفة، مشيدين بالدور التاريخي لشيخ الشهداء عمر المختار الذي حارب الإيطاليين لأكثر من 20 سنة.

كما أشادت المجالس البلدية بالمنطقة الشرقية بأحفاد شيخ الشهداء عمر المختار الذين حملوا راية الجهاد من بعده، مؤكدين أن «عمل الخير ما زال موجودًا ما دامت دماء هؤلاء وسيرهم موجودة».

وذكروا في البيان أن الراحل محمد عمر المختار «كان ولا يزال رمزًا للدولة فهو ابن ذلك البطل الذي أعدم من غير رحمة أو شفقة من قبل المحتل الجبان عام 1931».

وحذر البيان «من الاستعانة بالإيطاليين في غرب البلاد لأطماع شخصية» مشيرين إلى «أن أهل برقة عانوا كثيرًا من المعتقلات كالبريقة والعقيلة وغيرهما» وأغلبهم «فقدوا عزيزًا عليهم بتلك المعتقلات ومنهم من نُـفي خارج الوطن بحجة مقاومة الاحتلال».

ودعا أعضاء المجالس البلدية المنتخبين أهالي ليبيا إلى الالتفاف حول قيادة موحدة لمحاربة مشروع التقسيم والتدخل السافر في شأن ليبيا الداخلي في كل صغيرة وكبيرة، مؤكدين أنهم سيقفون «بالمرصاد لكل من تسول له نفسه المساس بأهل ليبيا وخيراتها ومواردها».