تجهيز قوة عسكرية لتأمين المنطقة الواقعة بين الجفرة ووادي البوانيس

قال آمر الغرفة الأمنية المشتركة في سبها عمر سوف الجين لـ«بوابة الوسط»، اليوم الأحد، إن عددًا من الغرف الأمنية بمناطق المهدية وسكرة والأربعين وحي الطيوري والجديد والمنشية، تنادت وجهزت قوة عسكرية من أجل تأمين المنطقة الواقعة بين بلدتي وادي البوانيس والجفرة.

وأوضح سوف الجين أن هذه المنطقة كثر فيها، خلال الآونة الأخيرة، عمليات السطو والسرقة والاعتداء على المواطنين، مشيرًا إلى أن القوة العسكرية التي تم تجهيزها ستعمل في المنطقة بالتعاون مع الأهالي.

وأضاف سوف الجين، خلال متابعة «بوابة الوسط» تجهيز القوة، أن هناك تعليمات «جاءت للقوة بعدم التحرك إلا بإذن من القيادة العامة» وإن «المنطقة تعتبر منطقة عمليات لسلاح الجو التابع للقيادة العامة».

يشار إلى أن المنطقة الواقعة بين البوانيس والجفرة تعرض فيها مواطنون ليبيون لحوادث خطف وسطو مسلح منذ فترة، مما تسبب فى إيقاف شحنات الوقود والغاز إلى مستودع سبها، حسب بيان لجنة أزمة الوقود والغاز.

المزيد من بوابة الوسط