أعضاء في مجلسي «النواب» و«الدولة» يبحثون عن حلول لمعاناة الجبل الغربي

ناقش عدد من أعضاء مجلس النواب، والمجلس الأعلى للدولة ومجالس الحكماء والأعيان بمنطقة الجبل الغربي عددًا من المواضيع والصعاب التي تواجه قاطني منطقة الجبل، فضلاً عن مستوى الخدمات التي تقدم للمواطنين.

واستهل الاجتماع الذي عُقد السبت بمقر المجلس البلدي غريان ببحث مشكلة انقطاع إمدادات المياه إلى مدن ومناطق الجبل بشكل متكرر ولفترات طويلة نتيجة الاعتداءات على خطوط مياه النهر، وإهدار كميات كبيرة منها بمناطق مسار خطوط المياه، وتأثير ذلك على كميات المياه المخصصة لتغذية مناطق الجبل، حسب وكالة الأنباء الليبية (وال).

مشكلات النهر الصناعي
وطالب المجتمعون جهاز النهر الصناعي بإنجاز العمل المتوقف بعدد من الخطوط والتوصيلات التي تغذي بعض المناطق التي لم تصلها مياه النهر مثل بلدة الرحيبات والمناطق المجاورة لها.

وأوضح مدير منطقة غريان لجهاز النهر، المهندس علي الحبشي، أثناء ردوده على تساؤلات المجتمعين بأن انقطاع إمدادات المياه لمنطقة الجبل يعود إلى الاعتداءات المتكررة على صمام المياه بمنطقة بني وليد، وإهدار كميات كبيرة من قبل المزارعين بتلك المنطقة.

اقرأ أيضا: عقيلة صالح يجتمع مع أعضاء من مجلس الدولة في القاهرة

وحول توقف العمل ببعض المواقع وعدم إنجاز عدد من التوصيلات، قال الحبشي: إن هذا العمل مكلفة به شركات أخرى لا تتبع جهاز النهر، مبينًا أن الجهاز لم تصرف له أية ميزانيات، فضلاً عن غياب إيرادات الجباية الخاصة بجهاز النهر، التي كان لها تأثير كبير على أعمال الصيانة الناتجة من الاعتداءات والخروقات المتكررة على خطوط المياه.

من جهته قال مدير شركة المياه بمنطقة الجبل الغربي المهندس عبدالباقي العماري إنه يوجد أكثر من 150 بئر مياه بمنطقة الجبل من غريان إلى غدامس، وأن الآبار التي تعمل هي 68 بئرًا فقط ، وأن 82 بئرًا معطلة وتحتاج لعمليات صيانة وإعادة تنمية.

كما تطرق الاجتماع إلى مشاكل الخدمات التي يعاني منها المواطن بمنطقة الجبل بمختلف المجالات من النقص الشديد في السيولة النقدية بالمصارف، ونقص إمدادات الوقود ببعض المناطق، وتردي الخدمات الصحية، وعدم الاهتمام بالثروة الحيوانية، وارتفاع أسعار الأعلاف، ما يؤثر بشكل سلبي على المتطلبات اليومية للمواطن .

لجنة مشتركة
وخلص الاجتماع إلى تشكيل لجنة من أعضاء مجلسي النواب والدولة وبعض أعيان منطقة الجبل للتواصل مع المجلس الرئاسي ووضعه في صورة هذه المعاناة، والتأكيد على أهمية الاهتمام بالكفاءات والقدرات العلمية من أبناء الجبل وتمكينهم من تولي مناصب سيادية في الدولة.

وطالب المشاركون في الاجتماع المجلس الرئاسي بإلغاء التكليفات السابقة للشركات المتوقفة عن إكمال وإنجاز توصيلات المياه، وإسنادها لجهاز النهر، وتكليف جهاز النهر بإعداد تقرير بأهم المشاكل والمختنقات التي يواجهها الجهاز وتقديمه للجنة المشكلة حتى تتواصل مع الجهات المسؤولة بالخصوص.

ومن المقرر عقد اجتماع موسع بمدينة غريان في 28 يوليو الحالي يضم أعضاء مجلس النواب والدولة وعمداء البلديات ومجالس الحكماء والأعيان بمنطقة الجبل لمتابعة ما تم التوصل إليه من تنفيذ التوصيات الحالية، ومناقشة ما يستجد من أعمال.

المزيد من بوابة الوسط