السفير الإيطالي يعلن دعمًا عاجلاً للبلديات الليبية المتضررة من الهجرة

أعلن السفير الإيطالي لدى ليبيا، جوزيبي بيروني، اليوم السبت، أن حكومته ستقدم دعمًا عاجلاً للبلديات الليبية المتضررة بالهجرة غير الشرعية خلال الأسابيع المقبلة في إطار مبادرة «جسر التواصل» التي أطلقتها قبل أشهر.

وقال بيروني في تغريدة عبر حسابه على موقع «تويتر»: «تسليم شحنات جديدة عاجلة من إيطاليا للبلديات الليبية المتضررة من عمليات الاتجار بالبشر في الأسابيع المقبلة في إطار برنامج جسر التضامن».

وأطلقت السفارة الإيطالية في ليبيا مبادرة «جسر التواصل» في يناير الماضي، والتي تهدف الحكومة الإيطالية من خلالها إلى تقديم الدعم الإنساني والمساعدة للبلديات الليبية المتضررة من الهجرة غير الشرعية.

ويحتوي البرنامج على تقديم مساعدات ومستلزمات طبية وأدوية وإنسانية، إضافة إلى دعم المرافق العامة في مختلف البلديات. حيث استهدف البرنامج حتى الآن نحو 20 بلدية في ليبيا، بدعم مالي بلغت قيمته نحو 20 مليون يورو، لتقديم الخدمات لصالح 1.5 مليون مواطن ليبي.

ووفق ما نشره السفير الإيطالي، فإن البرنامج قدم حتى الآن 150 طنًا من الأدوية و180 طنًا من المعدات الطبية و500 جهاز طبي لصالح 30 مركزًا صحيًا، إضافة إلى 11 سيارة إسعاف وحافلات مدرسية و30 فصلًا دراسيًا وست سيارات جمع قمامة وسيارات مطافئ و70 مضخة مياه و45 مولدًا كهربائيًا.