مالطا تطالب بتعزيز قدرات «فرونتكس» ودعم خفر السواحل الليبي

وزير الشؤون الداخلية المالطي، مايكل فاروجيا (الإنترنت)

طالب وزير الشؤون الداخلية المالطي، مايكل فاروجيا، الاتحاد الأوروبي بتخصيص مزيد من الدعم لخفر السواحل الليبي، وذلك فورإقرار المنظمة البحرية الدولية رسميًا منطقة البحث والإنقاذ التي حددها خفر السواحل الليبي.

وطالب فاروجيا أيضا بوضع قواعد سلوكية واضحة ومحددة بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وسفن الإنقاذ التابعة للمنظمات غير الحكومية، وأن يقوم الاتحاد الأوربي بتعزيز قدرة الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود «فرونتكس» للعمل مع دول مثل ليبيا لتحسين مراقبة الحدود.

ونقلت جريدة «مالطا توداي»، مساء الجمعة، عن فاروجيا قوله: «أزمة الهجرة غير الشرعية يجب التعامل معها بشكل متكامل. وتحقيق توازن بين المسؤولية والتضامن يظل العامل الأساسي، وهذا يجب أن يتضمن آلية فعالة للتحقق من توزيع الأعباء بشكل عادل ومتوازن بين الدول الأعضاء في الاتحاد».

وتابع أن «الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي التي تنفذ عمليات البحث والإنقاذ في البحر المتوسط لا ينبغي أن تكون ملزمة بتحمل كافة المسؤوليات المتعلقة بإنزال المهاجرين، وعليهم أيضا العمل في إطار معايير القانون الدولي».

جاء ذلك خلال لقاء أجراه وزير الشؤون الداخلية المالطي مع نظيره النمساوي، هربرت كيكل، في النمسا، ناقش القضايا الأمنية المشتركة وبينها قضية الهجرة في البحر المتوسط.

وتأتي دعوة مالطا مع تصاعد خلافها مع إيطاليا حول استقبال سفن إنقاذ المهاجرين القادمين من ليبيا، إثر رفض روما، أمس الجمعة، السماح برسو سفينة تقل 450 مهاجرا غير شرعي، في حين قالت مالطا إن السفينة أقرب إلى إيطاليا وإن ركابها يرغبون في التوجه إليها.

ووجه وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، انتقادات شديدة اللهجة لمالطا، وقال في منشور على «فيسبوك»: «لتعرف مالطا وتجار البشر والعالم بأسره بأن هذه السفينة لا يجب ولن ترسو في أي ميناء إيطالي».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط