أسرة الطفل عبدالرحيم من طرف الأم تستلمه من مركز بنغازي الطبي

قال مسؤول مكتب الإعلام بمركز بنغازي الطبي خليل قويدر، إن الطفل عبدالرحيم صبري تسلمته أسرته (خالته وخاله) وسجل له خروج من المركز.

وأوضح قويدر لـ«بوابة الوسط»، أن «أسرته من طرف الأم كانت مشغولة بمراسم العزاء حيث توفيت والدة عبدالرحيم وجدته وشقيقته في الحادث المروري ونجا عبدالرحيم من الحادث باعجوبة، و دخل في غيبوبة لمدة أسابيع، مكث خلالها في غرفة العنايه الفائقة بمركز بنغازي الطبي».

وأضاف قويدر: «أن الحالة الصحية لطفل عبدالرحيم مستقرة، ويحتاج إلى جلسات علاج طبيعي حتى يتمكن من الحركة نتيجة تعرض نصفه الأيمن لقليل من الخمول ولكن مع العلاج الطبيعي سيعود للحركة بشكل طبيعي جدًا»، لافتًا أن « مكتب الرعاية الاجتماعية والأخصائية الاجتماعية تمكنت من متابعة حالته، مؤكدًا أن النطق سيعود كما في السابق، والطفل يحتاج لمتابعة نتيجة الصدمة وفقدان أسرته».

وأشار قويدر، أن «والد الطفل متوفٍ منذ فترة وفقد أسرته في الحادث المروري المروع ودخل في غيبوبة على أثرها».

وأكد قويدر على أن «الأخصائية الاجتماعية بمكتب الرعاية الاجتماعية انتصار الفاخري ودكتورة مكافحة العدوى رويدا احسونه وأخصائيتي التغذية الدكتورة عائشة ورانيا وأخصائيي التخدير تهاني الربيعي ومحمد نجم ومعتز دغمان، والتمريض أنيس سالم وعبدالسلام والمعاون الصحي عزيزة، هم من اهتموا بالطفل بشكل شخصي ومستمر ويتابعون حالته الصحية والنفسية، وكانوا يخرجون به للحديقة ويقدمون له الدعم النفسي في ظل غياب أسرته تلك الفترة».

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في بنغازي قصة وجود الطفل عبدالرحيم لوحده بمركز بنغازي في ظل غياب أسرته من طرفي الأب والأم بسبب مشاكل اجتماعية بينهما، واهتمام العاملين بمركز بنغازي الطبي به، موجهين نداءِ لهما لاستلام الطفل بدلًا من أن ينقل إلى دور الرعاية بعد أن أصبح يتيم الأبوين.