السفيرة الفرنسية: يجب بذل جهود علمية عميقة لفهم مجريات الأحداث في ليبيا

السفيرة الفرنسية في الندوة حول ليبيا بتونس العاصمة. (صورة من السفارة الفرنسية)

قالت السفيرة الفرنسية لدى ليبيا، بريجيت كورمي، إن الأزمات السياسية في ليبيا أدت إلى مشاكل إنسانية»، مطالبة ببذل «جهود علمية عميقة لفهم مجريات الأحداث والمساعدة في تخطي العراقيل».

جاءت تصريحات كورمي خلال كلمة ألقتها في الندوة الدولية حول ليبيا المنعقدة في تونس العاصمة، تحت عنوان «ليبيا اليوم المجتمع والسياسة والمجال»، بحضور باحثين من مختلف دول حوض المتوسط.

وأضافت السفيرة الفرنسية أن «بلادها تمتلك أكثر من 25 مكتبًا للبحث العلمي والتفكير على المدى الطويل، ذلك أن وقت الدبلوماسيين قصير ويتحتم عليهم التفكير واتخاذ القرارات بشكل سريع».

وتابعت أنه «على الباحثين الغوص بعمق في الملف الليبي لمعرفة المشاكل الحقيقية للمجتمع بعد 42 عامًا من الحكم الاستبدادي الشمولي».

وأشارت إلى أن «هذا اللقاء يرسم خارطة لهذه الأزمات ويسلط الضوء على مختلف أبعادها لفهم حقيقة المشكلة في ليبيا».

وتابعت: «فرنسا تؤمن أن الجامعات لها مكانة خاصة لتعزيز المواطنة، لذلك نحن تواصلنا مع جامعات بنغازي وطرابلس والزاوية، وسنعمل على تمويل وجبر الضرر الذي طال المباني في ليبيا».

المزيد من بوابة الوسط