السفير البريطاني يرحب برفع حالة «القوة القاهرة» في الموانئ النفطية

أعلن السفير البريطاني لدى ليبيا فرانك بيكر، اليوم الأربعاء، ترحيبه برفع حالة «القوة القاهرة» في موانئ الحريقة بطبرق ورأس لانوف والسدرة والزويتينة بمنطقة الهلال النفطي من قبل المؤسسة الوطنية للنفط، مؤكدًا أن «المنشآت النفطية ملك الشعب الليبي»، وفق تغريدة نشرها عبر حسابه على موقع «تويتر».

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط في العاصمة طرابلس، أعلنت صباح اليوم، رفع حالة «القوة القاهرة» بالحقول والموانئ النفطية إيذانًا باستئناف عمليات التصدير التي توقفت لمدة أسبوعين، قبل أن تأذن القيادة العامة للجيش الوطني الليبي باستئناف العمليات بالموانئ.

وأكدت المؤسسة الوطنية للنفط في بيان، أن عمليات الإنتاج والتصدير ستعود إلى المستويات الطبيعية تدريجيًّا خلال الساعات القليلة المقبلة. فيما تعهد رئيسها مصطفى صنع الله بـ«العمل مع الجهات الوطنية المعنية الأخرى لتعزيز الشفافية وحل هذه الأزمة».

وأصدر القائد العام للجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، تعليماته باستئناف عمليات التصدير من الموانئ النفطية بمنطقة الهلال النفطي.

وبناء على ذلك وجَّه آمر جهاز حرس المنشآت النفطية بالمنطقة الوسطى والشرقية، اللواء ناجي أحمد موسى المغربي، كتابًا بالخصوص إلى رئيس لجنة الإدارة بشركة سرت لإنتاج وتصنيع النفط والغاز، ورئيس لجنة الإدارة بشركة الخليج العربي للنفط، والمدير التنفيذي للشركة الليبية النرويجية للأسمدة، ورئيس لجنة الإدارة بشركة الهروج للعمليات النفطية، ورئيس لجنة الإدارة بشركة رأس لانوف، ورئيس لجنة الإدارة بشركة الزويتينة للنفط.

وأشار الكتاب إلى إلغاء ما جاء في البرقية المرقمة (ح، و، ش / 1534 / 59) بتاريخ 2018 / 6 / 27م، الخاصة بإيقاف استقبال البواخر لغرض التصدير من الموانئ النفطية، لافتًا إلى صدور التعليمات إلى وحدات حماية الأصول النفطية التابعة للجهاز باستئناف عمليات التصدير من الموانئ النفطية.

المزيد من بوابة الوسط