«مالية الوفاق» تشيد باستئناف تصدير النفط وتطالب بتوجيه الإنفاق نحو الاستثمار التنموي

وزير المالية بحكومة الوفاق الوطني أسامة حماد. (أرشيفية: الإنترنت)

ثمن وزير المالية المفوض بحكومة الوفاق الوطني أسامة حماد، «الخطوة الجريئة والشجاعة» المتخذة بشأن استئناف تصدير النفط الليبي.

وقال وزير المالية، في بيان صادر عنه اليوم الأربعاء، إن تلك الخطوة «اتسمت بتغليب المصلحة الوطنية العليا»، معبرة عن آماله في «أن تكون هذه المواقف الوطنية الشجاعة هي حجر الأساس في رأب الصدع، وإنهاء الخلاف والانقسام السياسي، ووضع العربة على السكة في اتجاه بناء دولة ليبيا الموحدة».

وطالب بـ«استثمار التحسن الملحوظ في ارتفاع أسعار النفط العالمية، في توجيه الإنفاق نحو الاستثمار التنموي، الذي يستهدف رفع معاناة المواطن الليبي، وتحقيق العدالة الاجتماعية بين أبناء المجتمع».

كما طالب وزير مالية الوفاق بـ«انتهاج مبدأ الإفصاح والشفافية، بنشر كافة التقارير المالية المتعلقة بتنفيذ الترتيبات المالية أولا بأول، حيث سبق وأن نشرنا تقرير الربع الأول، وخلال الأسبوع القادم سيتم نشر تقرير الربع الثاني».

وناشد «كافة أطراف الصراع السياسي تتويج هذه الخطوات المباركة بالعمل الجاد، نحو توحيد مؤسسات الدولة خدمة لمصلحة الوطن والمواطن».

وأصدر القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، في وقت سابق اليوم، تعليماته باستئناف التصدير من الموانئ النفطية بمنطقة الهلال النفطي.

وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط رفع حالة القوة القاهرة في موانئ رأس لانوف والسدرة والزويتينة والحريقة بعد أن تم استلامها صباح اليوم، فيما تعهد رئيس المؤسسة مصطفى صنع الله بـ«العمل مع الجهات الوطنية المعنية الأخرى لتعزيز الشفافية وحل هذه الأزمة».

وأكدت «الوطنية للنفط»، في بيان صادر عنها اليوم الأربعاء، أن عمليات الإنتاج والتصدير ستعود إلى المستويات الطبيعية تدريجيا خلاف الساعات القليلة القادمة.