وكالة بريطانية تحذر من تكدس 700 ألف مهاجر في ليبيا نتيجة السياسة الإيطالية

مهاجرون ينتظرون سفينة إنقاذ في البحر المتوسك قبالة ساحل ليبيا. (أرشيفية. فرانس برس)

قالت الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة في بريطانيا إن مئات الآلاف من المهاجرين ينتظرون في ليبيا لعبور البحر المتوسط للوصول إلى أوروبا.

وبحسب جريدة «ذا ديلي ميل» البريطانية فقد حذرت الوكالة من أن رفض إيطاليا استقبال سفن المهاجرين يخلق أزمة ممثلة في وجود 700 ألف شخص عالقين في ليبيا ينتظرون خوض رحلتهم إلى أوروبا.

وحذر نائب مدير الوكالة، توم دودال، من حدوث «انهيار» في ليبيا بسبب السياسة الإيطالية، وقال إن المهاجرين كانوا يجدون سبلًا جديدة حتى لا يجري كشفهم، بما في ذلك الاختباء في أماكن لا تتجاوز مساحاتها أبعاد التابوت على متن سيارات يقودها سائقون متجولون يطلبون نحو ألفي دولار للمهاجر نظير ذلك.

وقال دودال إن المهربين يجنون سنويًا ما يصل إلى ستة مليارات إسترليني، يحصلون عليها من المهاجرين قبل وصولهم أوروبا، مشيرًا إلى أن «عصابات الجريمة المنظمة تحمل الأشخاص على شاحنات، قبل إحضارهم إلى فرنسا وبريطانيا».

ووفق الجريدة البريطانية فقد يصل ربح المهرب من زورق مهاجرين واحد إلى 300 ألف إسترليني. ونقلت الجريدة عن كريس هوغبن مدير العمليات بوكالة مكافحة الجريمة، قوله إن سفن إنقاذ المهاجرين التابعة للمنظمات غير الحكومية كانت تساعد دون قصد مهربي البشر. 

وأوضح أن المنظمات غير الحكومية كان من المفترض أن تنقذ الأشخاص الموجودين على بعد أكثر من 12 ميلًا من الساحل الليبي، لكنهم باتوا ينفذون عمليات إنقاذ بالقرب من الشواطئ الليبية، مشيرًا إلى أن ذلك الأمر جعل من السهل على مجموعات الجريمة إرسال قوارب المهاجرين دون وقود كافٍ عمدًا لأنهم يعلمون أن هؤلاء المهاجرين ستنتشلهم سفن الإنقاذ.

المزيد من بوابة الوسط