صنع الله: أزمة الهلال النفطي هي الأصعب والإنتاج تراجع إلى 527 ألف برميل يوميا

صنع الله خلال كلمته إلى الليبيين والعاملين في قطاع النفط. (بوابة الوسط)

حذر رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله من عواقب استمرار إغلاق النفط فى الوقت الذي تحتاج فيه ليبيا إلى تحقيق أي معدلات أعلى فى الدخل، مشيرا إلى أن الإنتاج انخفض إلى 527 ألف برميل يوميا، بعد أن كان قد وصل إلى 1.28 مليون برميل يوميا.

وفي رسالة مصورة وجهها صنع الله إلى الليبيين والعاملين بقطاع النفط، وصف أزمة الهلال النفطي بأنها «من أصعب المراحل التي تمر بها ليبيا في تاريخها الحديث»، واستطرد «ليبيا لا تملك شيئًا غير النفط، والمدخرات تتآكل بسبب الإغلاق ».وأضاف «مرتبات الليبيين البالغة حوالي 20 مليار دينار تأتي من إيرادات النفط، نظرًا لاعتماد اقتصاد ليبيا الريعي على بيع الخام فقط».

ونوه إلى أن «منشآت الموانئ النفطية قديمة ومتهالكة لم تعد تتحمل فهي تعمل منذ 1961... وفي منطقة رأس لانوف التي يوجد بها 13 خزانا نفطيا لم يتبق منها غير أربعة خزانات فقط، ... فقد احترق خزانان في هجوم الجضران الأخير، والباقي أصيب خلال الصراعات الماضية».

وخاطب صنع الله الروح الوطنية في الجميع مطالبا بـ«إبعاد المنشآت النفطية عن الصراع، لأنها لا تحتمل»، داعياً القيادة العامة إلى «تجنيب المنطقة الصراعات مع إمكانية مناقشة أي أمور أخرى مع الحكومة أو المصرف المركزي أو مجلسي النواب والدولة».

كما دعا صنع الله كلا من المصرف المركزي ووزارة المالية بحكومة الوفاق إلى انتهاج الشفافية وإيضاح أوجه صرف العائدات المالية من عمليات تصدير النفط والغاز والبتروكيماويات والضرائب شهرياً. وقال «أنا على أمل أن هذه الأزمة ستنفرج قريبًا».

المزيد من بوابة الوسط