ميلانيزي لـ«المشري»: إيطاليا حريصة على وحدة «الوطنية للنفط».. ولن تتعامل مع الكيانات الموازية

المشري ووزير الخارجية الإيطالي

جدد وزير الخارجية الإيطالي إينزو موافيرو ميلانيزي، موقف بلاده تجاه الأزمة الليبية، مؤكدًا أنها تسعى لتوحيد المؤسسات الليبية بينها «المؤسسة الوطنية للنفط، مما يدفعها لعدم التعامل أو الاعتراف بالكيانات الموازية.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقد أمس السبت في العاصمة طرابلس، بين رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، وزير الخارجية الإيطالي إينزو موافيرو ميلانيزي، والذي بحثا خلاله التعاون بين البلدين في ملف محاربة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر.

وأكد المشري أن «إيطاليا هي الشريك الاقتصادي الأول لليبيا»، معربًا عن تطلعه لإعادة تفعيل الاستثمارات الليبية في إيطاليا والإسراع بعودة الشركات الإيطالية لاستئناف المشاريع الاقتصادية التي ستوفر فرص عمل كبيرة.

وأشار إلى أن الحل في ليبيا يجب أن يكون من خلال الاتفاق السياسي، مشيدًا بموقف إيطاليا تجاه الوضع الليبي الذي ينطلق من رؤية الأمم المتحدة، بحسب بيان صادر عن المجلس الأعلى للدولة.

من جهته، أوضح وزير الخارجية الإيطالي أن اختياره ليبيا كأول زيارة له خارج إيطاليا بعد تسلمه منصبه هو دلالة على أن الملف الليبي يتصدر قائمة ملفات السياسة الخارجية لإيطاليا، مؤكدًا أن تحديات ليبيا وإيطاليا مشتركة، وأن مصالحهما متلاقية، أهمها التدفقات الكبيرة للهجرة غير الشرعية.

وأضاف الوزير الإيطالي أن «حكومة بلاده تدعم دون تردد تطلعات الشعب الليبي في الوصول للاستقرار، كما أنها ترفض التعامل مع المؤسسات الموازية وتدعم الحكومة الشرعية المتمثلة في حكومة الوفاق الوطني».

وتابع ميلانيزي، أن إيطاليا «حريصة على وحدة المؤسسات الليبية، بينها المؤسسة الوطنية للنفط»، مضيفًا أن إيطاليا تتطلع إلى زيادة التعاون الاقتصادي مع ليبيا والتعجيل بإعادة تدوير عجلة الاقتصاد.

المزيد من بوابة الوسط