اختتام جولة مشاورات «الملتقى الوطني» في الكفرة

الملتقى الوطني التشاوري في الكفرة يختتم فعالياته برعاية بعثة الأمم المتحدة.

اختتمت، اليوم السبت، فعاليات الملتقى الوطني التشاوري الذي ترعاه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وينظمه مركز الحوار الإنساني.

واستمر الملتقى قرابة أربع ساعات تشاورية، ناقش خلاله المجتمعون أربع نقاط مهمة، هي الأمن والدفاع وتوزيع السلطات والعملية الدستورية والمسار الانتخابي.

وانتهى المجتمعون إلى عشر توصيات، منها دعم المؤسسة العسكرية لضمان سيادة الدولة وحماية حدودها، وتجفيف منابع تمويل الميليشيات، ومراعاة العدالة في توزيع المناصب القيادية بين مختلف المدن المبني على معيار الكفاءة، ومراعاة وضع المناطق الحدودية البعيدة عن مركز السلطة.

ونصت التوصيات على أن «يكون هناك دستور دائم يضمن حقوق الجميع، قائم على المواطنة دون تمييز بسبب اللون أو العرق أو الثقافة أو القبيلة».

حضر المؤتمر عميد المجلس البلدي الكفرة، وبعض أعضائه، وأساتذة من الجامعة، وبعض مسؤولي القطاعات ومؤسسات المجتمع المدني، والمثقفون والحرس البلدي والأمن العام.

يشار إلى أن الملتقى الوطني الليبي هو مبادرة أطلقتها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، في إطار خطة العمل الأممية من أجل ليبيا، والتي تهدف لإنهاء الأزمة والمرور بالبلاد نحو مرحلة البناء والتعمير، وأن توصياته ستتم مناقشتها في ملتقى جامع سيعقد لاحقًا.

المزيد من بوابة الوسط