المشري يوجه خطابًا لماكرون بشأن عدم التزام بعض الأطراف باجتماع باريس

اجتماع باريس. (الإنترنت)

وجه رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، خطابًا إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بشأن عدم التزام بعض الأطراف بإعلان باريس.

اقرأ أيضًا:
ماكرون عن اجتماع باريس: سألتهم بنفسي عن اتفاق اليوم وكلهم موافقون.. لا حجة لأحد بعد اليوم

وقال المشري في الخطاب الذي نشره المجلس الأعلى للدولة، «إنه في الوقت الذي استبشر فيه الليبيون بالاجتماع الذي عُـقد في باريس يوم 29 مايو الماضي، وجمع الأطراف الليبية لحل الأزمة وإنهاء الانقسام السياسي، وفي الوقت الذي كنا ننتظر فيه تنفيذ ما تم الاتفاق عليه من قبل الأطراف المعنية بما في ذلك العمل على توحيد مؤسسات الدولة، نفاجأ بنقل تبعية الموانئ النفطية لجسم موازٍ وغير شرعي، ما يعد مخالفًا لإعلان باريس، وقرارات مجلس الأمن، التي تشدد على ضرورة أن تمارس حكومة الوفاق الوطني بصفتها الطرف المسؤول عن القضايا المتعلقة بالصادرات النفطية، ومراقبة شحنات النفط».

وأكد البيان، أن المجلس الأعلى للدولة «لم يلقِ أي تجاوب من مجلس النواب، سواء فيما يتعلق بقانون الاستفتاء على الدستور أو قانون الانتخابات، ما يعد خرقًا لما تم الاتفاق عليه في باريس».

وطالب المشري، الرئيس الفرنسي بـ«التواصل مع كافة الأطراف الليبية لوقف الخروقات، والمضي فيما اُتُّفق عليه في مايو الماضي بباريس».

بريطانيا ترحب بمخرجات اجتماع باريس: سنواصل التعاون مع شركائنا لاستقرار ليبيا

واستضافت العاصمة الفرنسية، باريس، اجتماعًا في 29 مايو الماضي، حضره أطراف الأزمة الرئيسيون في ليبيا، حيث اتفقوا على الإعداد لقاعدة دستورية للانتخابات في تاريخ أقصاه 16 سبتمبر المقبل، وتحديد يوم 10 ديسمبر، موعدًا لإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في ليبيا.

وتمثلت هذه الأطراف في كل من القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، ورئيس حكومة الوفاق فائز السراج، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري.

اقرأ أيضًا:
«جريدة الوسط»: توقعات المشهد الليبي بين اجتماع باريس والعاشر من ديسمبر