«صحة الوفاق» تعلن «حملة احترازية» لاحتواء احتمالات ظهور أي حالات جديدة مصابة بالحصبة

وزير صحة الوفاق

بحث وزير الصحة في حكومة الوفاق الوطني، محمد هيثم عيسى، وضع «خطة احترازية» لاحتواء احتمالات ظهور أي حالات جديدة مصابة بمرض «الحصبة».

وتتضمن الخطة، انطلاق حملة تطعيمات «بشكل عاجل» بالتعاون مع منظمات دولية، بعد ورود تقارير عن المركز الوطني لمكافحة الأمراض تُشير إلى ظهور حالات مصابة بالمرض في مناطق مختلفة من البلاد، بحسب بيان صادر عن وزارة الصحة في حكومة الوفاق الوطني.

وأكد وزير الصحة خلال اجتماع عقده أمس بمقر الوزارة وحضره، مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض بدر الدين النجار، ورئيس جهاز الإمداد الطبي الطاهر بالخير. أن الوزارة «ستقدم دعمها الفني واللوجستي بشكل كامل، لضمان نجاح الحملة، كما سيتم تقديم العلاج للحالات التي تم اكتشافها».

ووجه الوزير «نداءً عاجلًا» إلى المستشفيات والمراكز التخصصية العامة والخاصة أيضًا يدعوها إلى «التفطن ورفع حالة التأهب»، معلنًا تشكيل لجنة لرصد وتقصي الحالات التي تم اكتشافها.

كما وعد الوزير بعدم حدوث أي «فجوة مناعية مستقبلاً»، مشيرًا إلى موافقة المجلس الرئاسي على تعليمات أصدرها الوزير مؤخرًا تقتضي إبرام عقود «طويلة الأجل»، لتوريد التطعيمات، على أن تراعى في تلك العقود «الجودة العالية والسعر المناسب»؛ كما يشترط إبرامها مع شركات مصنعة عالمية أثبتت «جدارتها» في تعامل سابق لها مع الجانب الليبي، على حد قوله.

وطمأن عيسى كل الليبيين، قائلاً: «إن التطعيمات الروتينية وصلت إلى مخازن جهاز الإمداد الطبي؛ وسيتم تعزيز الكميات المتوافرة بأخرى بعد إحالة محضر لجنة عطاءات المجلس الرئاسي، الذي وافق عليه ديوان المحاسبة إلى جهاز الإمداد الطبي للتنفيذ، الذي بدوره سيحيله إلى مصرف ليبيا المركزي، مطلع الأسبوع المقبل».

ورصد المركز الوطني لمكافحة الأمراض 80 حالة أُصيبت بمرض «الحصبة» في مدن مختلفة من البلاد، بعد أن انتقلت العدوى من أحد الأطفال من أفواج الهجرة غير الشرعية.

كما رصد المركز الوطني، أول عدوى بمنطقة القطرون وتم اتخاذ الإجراءات الاحترازية الفورية بتعزيز الوضع المناعي القائم بنحو 4500 جرعة لمرض الحصبة، إلا أنه وعبر حالة أخرى ظهرت عدوى بمناطق أوباري وزليتن والمرج ومناطق أخرى.