سجال بين إدارتي «الخطوط الليبية» حول تعيين موظف وتبعية المكتب يوقف رحلات إلى تونس

مطار معيتيقة الدولي (الإنترنت)

أدى سجال بين إدارتي شركة الخطوط الجوية الليبية في كل من طرابلس وبنغازي، حول تعيين موظف بمكتب الشركة في تونس وتبعيّة المكتب، إلى إيقاف رحلات الشركة من مطار معيتيقة إلى تونس، ولا يُعرف بعد مصير مئات المسافرين ممن بحوزتهم حجوزات على شركة الخطوط الجوية إلى المطارات التونسية.

وأعلن المكتب الإعلامي لشركة الخطوط الجويّة في طرابلس ليلة البارحة، أن الشركة قرّرت إيقاف وحلاتها إلى تونس إلى حين إشعار آخر. وجاء في الإعلان:« نظرًا لما قامت به السلطات المختصة في تونس، بتمكين شخص غير مخول من الاستيلاء على مكتب شركة الخطوط الجوية الليبية في تونس، ونظرًا لعدم استجابة السلطات التونسية لنداءات إدارة الشركة والحكومة الليبية، عليه تعلن شركة الخطوط الجوية الليبية آسفة إيقاف كافة رحلاتها إلى كافة المحطات بتونس إلى حين إشعار آخر».

وردّت إدارة الشركة في بنغازي بأنّ الرحلات من وإلى مطار بنينة وتونس، مستمرّة ولم تتوقف.

وقال المستشار القانوني بمكتب الشؤون القانونية بالادارة العامة لشركة الخطوط الجوية الليبية في بنغازي لـ«بوابة الوسط» الجمعة: «إن الإدارة العامة لشركة الخطوط الجوية الليبية ببنغازي تحصلت على حكم محكمة بإدارة محطة تونس، وبذلك تكون محطة تونس تابعة للإدارة العامة بنغازي».

وأشار المستشار القانوني إلى أن «الرحلات بين بنغازي ستكون مستمرة بواقع 3 رحلات أسبوعيًا (الأحد والاثنين والخميس) بشكل اعتيادي وبحسب الجداول الزمنية للرحلات المعدة مسبقًا».

ولفت عزالدين المشنون إلى أن «إعلان إيقاف الرحلات إلى كافة المحطات بتونس إلى حين إشعار آخر، هو اعتراض على تبعية محطة تونس لبنغازي».

ولا يعرف بعد مصير مئات الركّاب الذين لديهم حجوزات مسبقة من وإلى طرابلس وتونس، خاصة في مثل هذا الوقت من السنة التي يشهد توافدًا ملحوظًا من ليبيا إلى تونس كونه فترة إجازات، فضلاً عن مصير مئات المواطنين الآخرين الذين يذهبون إلى تونس قصد العلاج والمراجعات الطبيّة.