انتصار شنيب تتحدث عن «أوضاع درنة»: تحتاج إلى وقفة جادة

قالت عضو مجلس النواب عن مدينة درنة انتصار شنيب، إن المدينة تحتاج إلى وقفة جادة، خصوصًا من الجانب الإنساني.

وأوضحت شنيب في تصريحات إلى «بوابة الوسط»، أن الوضع الأمني بالمدينة في تحسن مستمر، مؤكدة أن وزير الداخلية في الحكومة الموقتة المستشار إبراهيم بوشناف وقف على الأوضاع وآخر التطورات والمستجدات بالمدينة.

وأكدت أن كافة المقار الأمنية التابعة لوزارة الداخلية ستكون جاهزة خلال الفترة القادمة بعد انتهاء أعمال الصيانة، مشيرة إلى أن الأجهزة الأمنية تعمل من مقار موقتة لضبط وحفظ الأمن بالمدينة.

وأضافت، أن «القطاعات الخدمية في المدينة بدأت تعمل، فالسيولة النقدية دخلت إلى بعض المصارف، لكن الوضع الإنساني يحتاج إلى وقفة جادة خصوصًا نقص المواد الغذائية وتكدس القمامة وانتشارها»، مؤكدة أن «المدينة تحتاج إلى عمل مستمر حتى تعود الحياة بشكل طبيعي بكامل المدينة».

وأكدت شنيب، أنها زارت عدة مدارس بالمدينة مع مسؤولي قطاع التعليم، ولاحظت أن بعضها يحتاج إلى ترميم وصيانة فيما يحتاج بعض الآخر إلى إعادة بناء.

وأشارت إلى عقد اجتماع مع مؤسسات المجتمع المدني والمنظمات بالمدينة والتي تعتبرها لها دورا فعالا خصوصًا في مثل هذه المرحلة، مؤكدة بحث وضع آلية لإعادة تفعيلها وتنظيم عملها للقيام بواجباتهم ودورهم باتجاه المدينة.

وأكدت عقد اجتماعات متتالية خلال الأسبوع القادم مع الأعيان في مدينة درنة، حتى تعود مؤسسات المدينة الحكومية والثقافية والاجتماعية بشكل موازٍ، لبحث جميع المشاكل والصعاب التي تعاني منها الجهات المختصة وتذليل الصعاب للقيام بمهامها على أكمل وجه.

وأجابت عضو مجلس النواب على سؤال «بوابة الوسط» حول تشكيل لحصر الأضرار في المدينة، وتسجيل بعض عمليات السرقة، قائلة: «إن هناك اجتماعًا سيعقد مع رئيس الحكومة عبدالله الثني خلال الأسبوع القادم لبحث آخر التطورات والمستجدات والذي وعد لزيارة المدينة في أقرب وقت ممكن».

وأكدت أن «الجهات المختصة ستشكل لجنة لحصر الأضرار، الفترة القادمة، خصوصًا أن هناك بعض المنازل والمقار تعرضت للأضرار المادية»، مضيفة أن رئيس الحكومة الموقتة أصدر تعلمياته إلى كافة الوزارات والهيئات للقيام بواجبهم تجاه المدينة وإطلاعه على المستجدات بشكل فوري.

وأشارت إلى أن القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر أصدر تعلميات مباشرة للتعامل مع المخربين والقبض عليهم وعدم السماح لمثل هؤلاء بتشويه الجيش الليبي، مؤكدة أن الجيش الليبي والأجهزة الأمنية هي الأكثر اطلاعًا على مثل هذه الأمور.

المزيد من بوابة الوسط