في العدد «137»: خليفة «سلامة» وشروط حفتر لتصدير النفط.. وأزمة الخبز

العدد 137 من جريدة «الوسط» الصادر الخميس، 5 يوليو 2018. (بوابة الوسط)

صدر اليوم العدد «137» من جريدة «الوسط»، وسلطت القصة الرئيسية للعدد الضوء على أبعاد تعيين ستيفان ويليامز نائبة للمبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة باعتباره «خطوة استباقية لحسم الجدل المتوقع حول خليفة سلامة»، وعنونت «الوسط» بالقول «واشنطن تدخل رسميًّا غرفة القيادة الأممية لحل الأزمة الليبية».

وأجرت «الوسط» حوارًا مع النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للدولة ناجي مختار، الذي رأى أن أغلب الأطراف متفقة على الذهاب للانتخابات قبل الاستفتاء على الدستور، بالنظر إلى أن عملية الدستور تحتاج وقتًا مطولاً ونقاشات كثيرة بسبب الخلافات حول المسوَّدة الحالية.

للاطلاع على العدد 137 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

كما ركزت «الوسط» على أزمة ارتفاع أسعار الخبز التي تشهدها البلاد، ونشرت تقريرًا حول تصاعد أزمة المخابز والمطاحن في عديد المناطق، على خلفية نقص الوقود والدقيق، بعدما دخلت الاعتمادات المستندية لاستيراد الدقيق نفقًا مظلمًا، كما نشرت استطلاعًا لآراء مثقفين وأكاديميين ليبيين في هذه الأزمة. وأعادت «الوسط» نشر تقرير تحليلي أعده مشروع «مسح الأسلحة الصغيرة» عن الوضع في العاصمة طرابلس، ووضع المجموعات المسلحة بها.

وفي الصفحات الاقتصادية تنشر «الوسط» تقريرًا حول خسائر النفط الليبي بعد أزمة الهلال النفطي، والجزء الثاني من دراسة للباحث الدكتور محمد أحمد حول البنية التحتية لصناعة النفط والغاز.

وفي صفحة الثقافة نسلط الضوء على المعرض الذي تنظمه مؤسسة ورق للنّحات عبدالله سعيد، بعنوان «وصال»، الذي يضم مجموعة أعمال تحمل المعنى نفسه، إضافة إلى عدد من الموضوعات التي ترصد الحياة الثقافية في ليبيا خلال أسبوع.

أما في صفحة الفن، فيتحدث الفنان بسام الدراجي في حواره مع «الوسط» عن مسيرته وحلمه الذي يدور حول تدشين قناة متخصصة للطفل الليبي تكون رسالة للعالم، كما يمكنكم مطالعة موضوعات أخرى ومنها تغطية شاملة لأول فيلم ليبي يتناول الأفكار المتطرفة التي يعتنقها المتشددون المنتمون لجماعات «جهادية» في ليبيا وأبرزها «داعش».

للاطلاع على العدد 137 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

أما صفحات الرياضة، فقد ركزت على انتهاء منافسات دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط بمدينة طراغونة الإسبانية في نسختها الـ18 دون أن تسجل ليبيا أي نتائج إيجابية تدخل بها جدول الحاصلين على ميداليات من بين سورية ولبنان وتونس والمغرب والجزائر ومصر وألبانيا وأندروا والبوسنة وكرواتيا وقبرص وفرنسا واليونان وإيطاليا وكوسوفو ومقدونيا ومالطا وموناكو والجبل الأسود والبرتغال وسان مارينو وصربيا وسلوفينيا.

كانت البعثة الليبية شاركت في 11 لعبة فقط، ولم تحقق ليبيا أي قلادة رغم أن تاريخ المشاركات الليبية يحفل بالقلائد الذهبية والفضية والبرونزية فى ألعاب رفع الأثقال وألعاب القوى والدراجات وكرة القدم عبر تاريخ المشاركات الليبية في ألعاب المتوسط خلال أكثر من نصف قرن.

المزيد من بوابة الوسط