عميد سبها يناشد الجهات المختصة بوضع حل جذري لأزمة الصرف الصحي بالبلدية

مياه الصرف الصحي تغرق أحد الشوراع في سبها. (أرشيفية - تصوير: رمضان كرنفودة)

ناشد عميد بلدية سبها حامد الخيالي، اليوم الخميس، الحكومات والجهات المختصة في شرق البلاد وغربها، بالوقوف وقفة جادة لوضع حل جذري لأزمة الصرف الصحي التي تعاني منها مناطق وأحياء المدينة.

وقال الخيالي في تصريح إلى «بوابة الوسط»، إن مشكلة الصرف الصحي التي تعاني منها أحياء ومناطق المدينة «ليست بالوليدة، بل هي نتيجة تقادم شبكة الصرف الصحي، وساءت أكثر بسبب التعدي وعمليات السرقة الممنهجة للمضخات والمعدات».

وأوضح الخيالي، أن محطة التنقية والمعالجة «غير صالحة نتيجة سرقة جميع محتوياتها، وما كانت تقوم به الدولة في السنوات الماضية لأزمة الصرف الصحي بسبها هي عمليات صيانة وترميم فقط، ولم يتم حل المشكلة بشكل نهائي»، لافتًا إلى أنه «في حال لم تعالج هذه المشكلة ستنتقل إلى باقي أحياء ومناطق المدينة».

وأضاف قائلًا: «إن الحكومات لم تقدم الدعم لحل مشكلة الصرف الصحي في سبها، والدعم الذي يصل يأتي عن طريق بعض المنظمات»، مؤكدًا أن أزمة الانفـلات والفراغ الأمني الذي تعانيه المدينة كان سببًا لجعلها في حالة فوضى دون وجود رادع أمني أو عسكري أو قانوني أو اجتماعي.

ودعا الخيالي الجميع للوقوف وقفة جادة لضبط وحفظ الأمن بالمدينة ورفع الغطاء الاجتماعي عن الخارجين عن القانون ومن يقومون بعمليات السرقة والخطف والابتزاز والقتل أحيانًا من أجل تنفيذ عمليات سطو مسلح ربما لمبالغ مالية بسيطة أوأشياء بسيطة لا تستحق أن تزهق روح لأجلها.

وطالب عميد بلدية سبها حامد الخيالي، الحكومات بالنظر إلى أوضاع المدينة وحل أزمة الصرف الصحي مهما كلف الأمر، خصوصًا بعد دخول فصل الصيف وانتشار الحشرات، وتخوف المواطنين من الأمراض وانتقالها والتي ربما ستكلف الدولة أموالًا طائلة.

المزيد من بوابة الوسط