الاتحاد الأوروبي ينشئ خلية معلومات للتصدي لبيع النفط الليبي بشكل غير مشروع

أعلن الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، تفعيل خلية معلومات الجريمة ضمن عملية «صوفيا» البحرية الأوروبية العاملة قبالة الساحل الليبي، للتصدي لأي عمليات لبيع النفط الليبي بشكل غير مشروع.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان صادر عنه اليوم إن الخطوة اتخذت تنفيذًا لقرار مجلس الاتحاد الأوروبي، الذي تم تبنيه في 14 مايو الماضي.

وتم إشراك خمسة موظفين متخصصين من وكالات الاتحاد الأوروبي «يوروبول» للشرطة، و«فرونتكس» لحراسة الحدود والقوة البحرية الأوروبية، على متن السفينة البحرية الإيطالية سان جيوستو، الراسية في أوغوستا بإيطاليا.

وأضاف البيان أن «إنشاء خلية معلومات الجريمة يعد فصلاً جديداً في التعاون التشغيلي بين السياسة المشتركة للأمن والدفاع الأوروبية، ومجلس وزراء الداخلية الاتحاد والعدل والتي ستعزز فعاليتها الجماعية وتأثيرها التشغيل».

وستعمل خلية المعلومات المتعلقة بالجريمة على تعزيز تبادل المعلومات بشأن النشاط الإجرامي في البحر المتوسط، ​​وستوفر منصة للاستفادة الكاملة من القدرات الفريدة للوكالات لتعطيل الشبكات الإجرامية في منطقة عملية صوفيا.

كما ستعمل خلية معلومات الجريمة وفق البيان الرسمي الأوروبي على تسهيل جمع ونقل المعلومات المتعلقة بتهريب البشر والاتجار بهم، وتنفيذ حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا، والاتجار غير المشروع في صادرات النفط من ليبيا وفقًا لقرار مجلس الأمن 2146 (2014) و 2362 (2017)، وكذلك النشاط الإجرامي المتعلق بأمن العملية نفسها.

المزيد من بوابة الوسط