السراج وصنع الله يفتتحان المرحلة الثانية من مشروع بحر السلام

السراج وصنع الله خلال افتتاح المرحلة الثانية من مشروع بحر السلام. (المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي)

افتتح رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، ورئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله، اليوم الأربعاء، المرحلة الثانية من مشروع بحر السلام الذي يربط آبار بحرية جديدة لإنتاج الغاز بمنصة صبراتة البحرية.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني عبر صفحتها على «فيسبوك»، إن المشروع من أنه أن «يوفر الاستقرار لإمدادات السوق المحلي من احتياجاته من الغاز الطبيعي اللازم لتشغيل وحدات توليد الطاقة الكهربائية والوحدات الصناعية بصورة منتظمة».

ووصل السراج وصنع الله ظهر اليوم على متن مروحية إلى منصة صبراتة البحرية، وجرى حفل افتتاح المشروع بحضور المدير الإقليمي لشركة «ايني» الإيطالية والمدير التنفيذي ومدير العمليات بشركة «مليته» للنفط والغاز.

والقى السراج خلال حفل الافتتاح كلمة رحب في بدايتها بالشركاء في مشروع بحر السلام الذي تديره «مليتة» وهي مشروع مشترك بين شركة «ايني» الإيطالية والمؤسسة الوطنية للنفط، مشيدا بجهود كافة العاملين ومساهمتهم في تطوير قطاع النفط والغاز.

وتحدث السراج في الكلمة عن التحديات الجسيمة الأمنية والاقتصادية التي تواجه البلاد، إضافة إلى تحدي الوفاق الذي أكد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني أنه «لا رجعة عنه ولا تفريط فيه».

وقال السراج إنه وأعضاء المجلس الرئاسي «متمسكين بالوفاق» موضحا أنه «المسار الوحيد الذي يقود إلى التنمية والنهضة»، وفق ما نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي.

وعن مشروع بحر السلام أوضح السراج أن ما يحققه المشروع «يعد قيمة مضافة للاقتصاد الوطني»، لكنه قال «إن غياب الميزانيات خلال الأعوام الماضية أضاع فرص ضخمة للاستثمار في قطاع النفط».

وأكد أن الحكومة «عازمة على تشجيع الاستثمار في هذا القطاع، ومنح فرص تشجيعية للشركات العالمية العملاقة على أسس تجارية تخدم مصلحة الشراكة، وتخلق نمواً يحقق أمال الشباب الليبي الواعد».

ودعا رئيس المجلس الرئاسي في ختام كلمته إلى «ضرورة تكثيف الجهود» وأن «يتنازل جميع الفرقاء للوطن، ومن أجل شبابه أصحاب المصلحة الحقيقية في تحقيق الأمن والاستقرار في بلادنا» بحسب مكتبه الإعلامي.

المزيد من بوابة الوسط