قمة نواكشوط توصي بتنظيم منتدى شامل للمصالحة الليبية خلال شهر أغسطس

صورة جماعية لقادة الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي في نواكشوط. (فرانس برس)

أوصى مجلس السلم والأمن الإفريقي من العاصمة الموريتانية نواكشوط، بتنظيم منتدى شامل للمصالحة بين الأطراف الليبية، في شهر يوليو أو أغسطس القادم، تحت رعاية الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي.

واختتم القادة الأفارقة جلساتهم المغلقة طيلة يومين، على هامش قمة نواكشوط أمس الإثنين، بإصدار قرارات وتوصيات لحل الأزمة الليبية.

ودعت القمة الأفريقية حسب نص القرار، إلى مواصلة جهود واتصالات اللجنة رفيعة المستوى المعنية بليبيا،  مع أصحاب المصلحة الليبيين والجهات الفاعلة الدولية بهدف التوصل إلى توافق واسع للآراء، حول المبادرات التي يتعين اتخاذها والأهداف التي ينبغي تحقيقها تنفيذاً لخطة الأمم المتحدة، بهدف الحفاظ على استقلال ليبيا وسيادتها ووحدتها واستقرارها.

وشدد البيان، على ضرورة العمل من أجل بناء دولة مدنية تكفل حقوقا متساوية لجميع الليبيين.

وسجل القادة الأفارقة بناء على تقرير حول التوتر في ليبيا قدمه رئيس سيراليون جوليوس ماد بيو، «تطورات إيجابية حدثت منها انخفاض العنف»، وطالبوا بالالتزام بتسجيل الناخبين وتعزيز المكاسب الرئيسية لمؤتمر باريس الدولي.

ودون أن تحدد مكان عقد المؤتمر، ختمت التوصيات بالدعوة إلى تنظيم منتدى شامل للمصالحة بين الأطراف الليبية، في شهر يوليو أو أغسطس 2018 تحت رعاية الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، من أجل تهيئة الظروف المواتية لإجراء انتخابات نزيهة وسلمية على أساس توافقي.