63 مهاجرًا في عداد المفقودين وإنقاذ 41 آخرين إثر حادث غرق جديد قبالة القره بوللي

مهاجر قبل انتشاله من المتوسط إلى سفينة منظمة «سي واتش» الألمانية. (فرانس برس).

أعلنت البحرية الليبية فجر الثلاثاء، إنقاذ 41 مهاجرًا غير شرعي واعتبار 63 آخرين في عداد المفقودين إثر غرق زورق مطاطي كان يقلهم قبالة السواحل الليبية، الأحد.

وقال الناطق باسم البحرية، العميد أيوب قاسم، إنه تم إنقاذ 41 مهاجرًا كانوا يرتدون سترات نجاة، مشيرًا إلى أن الناجين أفادوا بأن الزورق الذي غرق قبالة سواحل القره بوللي (50 كلم شرق طرابلس) كان يقل 104 أشخاص، مما يعني أن عدد المفقودين هو 63.

وحذر خفر السواحل الليبي من أن عمله على حافة الانهيار، إذ إن لديه ثلاثة قوارب فقط في الخدمة، غالبًا ما تكون راسية في الميناء بسبب نقص الوقود أو سترات النجاة.

وقال الناطق باسم خفر السواحل، في تصريحات إلى جريدة «ذا تايمز» البريطانية نشرتها الإثنين، «نحتاج إلى مزيد من القوارب. ليس لدينا سترات نجاة كافية لمساعدة كل هذا العدد من المهاجرين في البحر».

وتعرض خفر السواحل إلى ضغط متنامٍ من أوروبا لزيادة جهده في التصدي لقوارب المهاجرين التي تحاول عبور البحر المتوسط للوصول إلى الدول الأوروبية.

كانت إيطاليا ومالطا قررتا الشهر الماضي إغلاق موانئهما في وجه سفن الإنقاذ التابعة للمنظمات الخيرية، الأمر الذي أدى إلى زيادة ضغط العمل على خفر السواحل، الذي ينفذ الآن مهام إنقاذ أكثر بكثير من أي وقت مضى.

ووفق جريدة «ذا تايمز»، فقد أنقذ خفر السواحل الشهر الماضي أكثر من أربعة آلاف مهاجر منهم ألف في يوم واحد.

المزيد من بوابة الوسط