العميد أيوب قاسم: الاتحاد الأوروبي لم يقدم لنا الدعم الفني ولا اللوجستي ولا المالي لمواجهة المهاجرين

أكد الناطق باسم البحرية الليبية العميد أيوب قاسم، أن الاتحاد الأوروبي لم يقدم لهم الدعم الفني ولا اللوجستي ولا المالي لمواجهة المهاجرين غير الشرعيين.

وقال الناطق باسم البحرية الليبية العميد أيوب قاسم  لـ«فرانس برس» الخميس «لا نتلقى أي دعم من أي جهة، في الداخل أوالخارج».

ولفت العميد أيوب قاسم إلى أن «الزوارق التي يستخدمها عناصر البحرية جرى استعارتها من روما منذ 2010».

ولاحظ قاسم أن الاتحاد الأوروبي الذي يشهد توترًا بالغًا بسبب أزمة المهاجرين. وقال «لم يف بالتزاماته، فباستثناء التدريب الذي لم يكن أولوية لم يقدم لنا إلا الفتات. لا دعمًا فنيًا ولا لوجستيًا ولا ماليًا. وعود وكلمات فقط وذر للرماد في العيون».

وشدد قاسم على أنه «رغم الظروف الصعبة، فإن حرس السواحل يواصلون القيام بواجبهم، لأنه إذا وصل ألف مهاجر اليوم إلى أوروبا فإن عشرة آلاف آخرين سيأتون خلفهم، ولهذا السبب يجب إغلاق البحر المتوسط».

وأوضح قاسم أن المهربين سرعوا من وتيرة عمليات الإبحار مع خشيتهم من إغلاق الحدود الأوروبية بعدما منعت روما سفن المنظمات غير الحكومية من الرسو في موانئها.

ورأى قاسم أنه مع القرار الإيطالي «انكشفت أوروبا وظهرت على حقيقتها" بعدما رفضت العديد من دولها استقبال المهاجرين».

واتهم العميد قاسم المنظمات غير الحكومية بأنها «تستغل في الجانب الإنساني تعاسة المهاجرين لكسب مزيد من المساعدات»، كما أوضح أنه منذ «وصول هذه المنظمات إلى البحر المتوسط في 2014 فإن المهربين يستخدمون زوارق مطاطية رخيصة الثمن وسيئة التجهيز ما دام المهاجرون ما عادوا يحتاجون إلى بلوغ السواحل الإيطالية كما كانت الحال في الماضي».

وسط كل ذلك، يؤكد قاسم أن «إنهاء مشكلة الهجرة لا يكون في البحر أو في السواحل»، مضيفا «إذا أرادت أوروبا أن توقف وصول المهاجرين فيجب أن تساعد ليبيا في إغلاق الحدود الجنوبية (التي يبلغ طولها خمسة لآف كلم) والضغط على بلدان المصدر».

وأشار العميد أيوب قاسم إلى أن المهاجرين غير الشرعيين «يكفيهم أن يصلوا إلى سفن المنظمات غير الحكومية لإنهاء عبورهم نحو أوروبا».

المزيد من بوابة الوسط