تظاهرات في بنغازي وطبرق والرجبان وأجدابيا تؤيد قرار القيادة العامة بشأن المنشآت النفطية

تظاهرة في بنغازي 29 يونيو 2018. (الإنترنت)

خرجت تظاهرات مساء الجمعة بمدن بنغازي وطبرق  وأجدابيا وببلدة الرجبان بالجبل الغربي مؤيدة لقرار القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية بتسليم المنشآت النفطية إلى مؤسسة النفط المنبثقة عن الحكومة الموقتة.

ورفع المتظاهرون شعارات مؤيدة لقرار القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية والقائد العام للجيش المشير خليفة حفتر.

كما ردد المتظاهرون هتافات تستنكر تصريحات رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج ونائبه أحمد معيتيق ورئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله.

يذكر أن الناطق باسم الجيش العميد أحمد المسماري أعلن الأثنين الماضي أن القيادة العامة قررت تسليم المنشآت النفطية إلى مؤسسة النفط التابعة للحكومة الموقتة.

وقال المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق إن ما أعلنته بعض الجهات «غير المخولة» من تسليم الموانئ النفطية إلى «كيان غير شرعي وغير معترف به، يمثل اعتداءً واضحًا على صلاحيات واختصاصات المؤسسة الوطنية للنفط، التي تعتبر الجهة الوحيدة المخولة بإدارة الموانئ النفطية».

وطالب المجلس الرئاسي مجلس الأمن الدولي ولجنة العقوبات بتتبع وإيقاف أي عمليات بيع غير قانونية للنفط، تحدث جراء قرار القيادة العامة للجيش بتسليم الموانئ النفطية للحكومة الموقتة.

من جانبه قال رئيس المؤسسة الوطنيّة للنفط مصطفى صنع الله إن «ما قامت به القيادة العامة لا يختلف عمّا قام به المجرم إبراهيم الجضران»، مطالبًا بـ«إدانة مثل هذه الأفعال بشدّة من قبل المجتمع الدولي وكافة الشعب الليبي».

وقال نائب رئيس المجلس الرئاسي أحمد معيتيق إن «القناة الوحيدة الشرعية في التعامل مع بيع النفط في ليبيا هي المؤسسة الوطنية للنفط أن قرارات مجلس الأمن تحظر التعامل مع غير المؤسسة الوطنية للنفط».

وأضاف: «أية مبيعات نفطية خارج شرعية المؤسسة الوطنية للنفط، هي تعاملات غير شرعية ولن يجري التعامل معها، وستتم ملاحقتها قانونيًا».

تظاهرة في الرجبان 29 يونيو 2018. (وال)

المزيد من بوابة الوسط