حقـلا السرير ومسلة النفطيان قد يضطران لتقليص الإنتاج في حال استمر وقف الصادرات

ميناء الحريقة النفطي في طبرق. (أرشيفية: بوابة الوسط)

أفاد مصدر مطلع من ميناء الحريقة النفطي بطبرق «بوابة الوسط» مساء اليوم الخميس، بأن الخزانات النفطية بالميناء شبه ممتلئة بالخام بكمية تقدّر بما لا يقل عن 3.5 مليون برميل، مشيرًا إلى أنه من المحتمل أن يتم تخفيض نسبة الإنتاج من حقلي السرير ومسلة النفطيين إلى النصف في حالة استمرار توقف الصادرات.

ومنع حرس المنشآت النفطية في طبرق ناقلة نفطية يونانية من الرسو بميناء الحريقة صباح اليوم الخميس، حيث كان مقررًا دخولها لتحميل شحنة لتصديرها إلى الصين، فيما قال المصدر إن الناقلة مازالت تنتظر الإذن بالدخول إلى الميناء حتى اللحظة.

وقال المصدر في تصريح إلى «بوابة الوسط» إن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط التابعة للحكومة الموقتة فرج سعيد، «أصدر تعليماته لجميع الموانئ النفطية بعدم التعامل مع الشركات التي أخدت تراخيص من المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس».

وأضاف المصدر أن الناقلة اليونانية وصلت ليلة البارحة إلى طبرق لتحميل مليون برميل من النفط الخام لكن حرس المنشآت النفطية أمر برجوعها لمنطقة المخطاف، منبهًا إلى أن هذا التأخير سيترتب عليه إجراءات مالية كبيرة على الجانب الليبي لافتًا إلى أن المفاوضات ما زالت جارية لتحميل الناقلة.