قبيلة المجابرة تستنكر الاعتداء على عضو المجلس الرئاسي فتحي المجبري

أصدر مجلس أعيان قبيلة المجابرة بيانًا عبّـر فيه عن استنكاره الشديد لاستهداف منزل نائب رئيس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فتحي المجبري ومرافقيه أول أمس، واصفًا الحادث بـ«الغادر».

وحمّل البيان الذي تلقت «بوابة الوسط» نسخة منه المسؤولية الكاملة للمجموعة المسلحة الذي قامت بالاعتداء، معتبرًا أنه «محاولة منها لإسكات صوت الحق والذي اعتبرته القبيلة اعتداءً على كل الشّرفاء من أبناء الوطن»، بحسب بيانها.

وأشار نص البيان إلى أنّ الدكتور فتحي المجبري أحد أبناء القبيلة والداعمين لانتصارات الجيش الليبي في محاربة قوى الإرهاب والتّطرف، ورأى أن «هذا الاعتداء جاء بشأن تأييده لصوت الحق والواجب الوطني الذي يطلب منه ذلك».

من جهة أخرى باركت قبيلة المجابرة في بيانها انتصارات الجيش في جبهة تحرير درنة، وتحرير الموانئ النّفطية من الجماعات التي تعرقل تصدير النّفط الذي يعتبر قوت الليبين، والقرار الأخير بشأن تسليم الموانئ النفطية إلى المؤسسة الوطنية للنفط في بنغازي.

المزيد من بوابة الوسط