السفيرة الفرنسية تبحث في بنغازي الوضع بالهلال النفطي وتعزيز التعاون مع البلدية

لقاء عميد بلدية بنغازي مع السفيرة الفرنسية. (الإنترنت)

استقبل عميد بلدية بنغازي المستشار عبدالرحمن العبار اليوم الأربعاء، السفيرة الفرنسية لدى ليبيا بريجيت كرومي والوفد المرافق لها والتي وصلت المدينة لبحث آخر التطورات والمستجدات على الساحة الليبية، وأبرزها قرار القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر بشأن تسليم الحقول والموانئ النفطية إلى المؤسسة الوطنية للنفط التابعة للحكومة الموقتة.

وقال مسؤول الإعلام ببلدية بنغازي نضال الكاديكي لـ«بوابة الوسط»، إن السفيرة الفرنسية اعتبرت زيارتها لمدينة بنغازي «فرصة جيدة للتناقش والتحاور للخروج بنتائج ايجابية والعمل سوياً من أجل متابعة وتوسيع قاعدة الوفاق في إطار (إعلان باريس) الذى يرتكز على بعض النقاط الرئيسية متمثلة في وحدة التراب الليبي وتوحيد مؤسسات الدولة والانتهاء من المرحلة الانتقالية بأسرع وقت ممكن، والالتزام بمواعيد إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية تحت رعاية الأمم المتحدة».

وأوضح الكاديكي، أن عميد بلدية بنغازي أوضح للسفير الفرنسية أن قرار تسليم الحقول والموانئ النفطية إلى مؤسسة النفط في بنغازي «جاء بناءً على عدة حيثيات وأسباب جوهرية وواقعية أولها استجابة لمطالب شعبية واسعة والتوزيع غير العادل لعوائد النفط والإهدار الكبير لثروات الشعب الليبي من قبل حكومة الوفاق غير الدستورية والذى يعد تعديًا صارخًا على حقوق الشعب الليبي والأجيال القادمة»، مشيرًا إلى أن «هذا ما يؤكد حديث المبعوث الأممي لدى ليبيا الدكتور غسان سلامة حين قال إن ما يحدث في ليبيا ليست سرقة بل نهب لأموال الدولة وتقرير ديوان المحاسبة خير دليل».

وأضاف الكاديكي، أن اجتماع عميد بلدية بنغازي مع السفير بريجيت كرومي جرى خلاله مناقشة سبل التعاون والدعم في مجال إزالة الألغام بالأخص بجامعة بنغازي ووسط البلاد، منوهًا إلى أن السفيرة الفرنسية أعلنت خلال الاجتماع عن تخصيص 800 ألف يورو من قبل الحكومة الفرنسية للإزالة الألغام، بالإضافة إلى التعاون في الدعم الإنساني والإسعافات الأولية ودعم مؤسسات المجتمع المدني، والتنسيق لإقامة ملتقى اقتصادي مشترك يضم رجال الأعمال بالبلدين المزمع إقامته شهر سبتمبر القادم، وكذلك طلب مساهمة فرنسا في إنشاء متحف للآثار في مدينة بنغازي».

وتطرق اللقاء إلى متابعة تنفيذ «إعلان باريس» والدعوة الفرنسية الموجهة لممثلي مدينة مصراتة لزيارة فرنسا، حيث تحدث عميد بلدية بنغازي قائلًا: «إذا كان هناك رؤية لفرنسا لإدخال وإشراك مدن في مؤتمر باريس فإن مدينة بنغازي أحق من أي مدينة أخرى لعدة اعتبارات فهي مدينة انطلاق ثورة فبراير وهى من قارعت الإرهاب وتصدت له ودحرته وقدمت التضحيات الجسام في الأرواح والممتلكات، وتعرضت لغزوات وهجمات إرهابية مدعومة بجارفات الموت قادمة من أطراف داعمة للإرهاب حملت الأسلحة والعتاد والإرهابيين والمرتزقة».

استقبال عميد بلدية بنغازي مع السفيرة الفرنسية. (الإنترنت)

المزيد من بوابة الوسط