رئيس مؤسسة النفط في الحكومة الموقتة: أموال النفط ستصل إلى مصرف ليبيا المركزي في البيضاء

رئيس مؤسسة النفط في الحكومة الموقتة

قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط التابعة للحكومة الموقتة فرج سعيد، «إن العمليات النفطية من اليوم فصاعدًا ستكون في أيدٍ أمينة»، متعهدًا بـ«إيصال الأموال إلى مصرف ليبيا المركزي في البيضاء برئاسة علي الحبري».

وأضاف سعيد في مؤتمر صحفي من ميناء السدرة أن هذه الأموال تخص الليبيين كافة، والقوانين تحدد أوجه الصرف وتحافظ عليها».

من جانبه، أعلن الناطق باسم الحكومة الموقتة استلام الموانئ النفطية، تنفيذًا لقرار القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر، بتسليم الموانئ للمؤسسة الوطنية للنفط التابعة للحكومة الموقتة.

وقال الناطق «إن هذه الخطوة مستحقة، وإن الأموال كانت تذهب إلى طرابلس وتصرف على المليشيات والاعتمادات المزاجية، ولم تتحصل المنطقتان الشرقية والجنوبية على درهم واحد منها».

وتابع كلمته في المؤتمر الصحفي من ميناء السدرة: «الحكومة الموقتة تتعهد بأن لا تحرم مدينة أو منطقة بعينها من إيرادات النفط»، مطالبًا المجتمع الدولي «النظر بعين الجدية إلى الأسباب التي دعت قيادة الجيش والحكومة الموقتة إلى هذه الخطوة»، مخاطبًا الشركات الأجنبية بأن حكومته تحترم المواثيق والتعاقدات لاسابقة، فقط التواصل مع المؤسسة في بنغازي».

وأشار إلى أن «الحكومة على أتم الاستعداد للتعامل مع محافظ مصرف ليبيا المركزي المنتخب من قبل مجلس النواب محمد الشكري، وأن تكون جباية هذه الأموال لمصرف ليبيا المركزي في البيضاء ومن ثم تحال المخصصات بحسب القانون المالي المعتمد بمجلس النواب، ليتم الصرف على المناطق الليبي كافة دون استثناء».

وأشار إلى أن «خطوات الحكومة الموقتة خلال الفترة المقبلة هي دعم الاستقرار وإعادة الإعمار»، متعهدًا بأن «تكون أوجه الصرف بشفافية تامة لكل المدن والمناطق، لرفع المعاناة عن الشعب الليبي الذي يعاني الويلات جراء الممارسات الفردية من سلطات الأمر الواقع التي تتعاقب على مدينة طرابلس».