مؤسسة النفط تحذر من حسابات وهمية لـ«صنع الله» على «فيسبوك» و«تويتر»

المؤسسة الوطنية للنفط

قالت المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس، اليوم الثلاثاء، إن رئيسها مصطفى صنع الله لا يمتلك حسابات رسمية عبر موقعي التواصل الاجتماعي «فيس بوك» و«تويتر».

وأشارت المؤسسة في منشور مقتضب عبر موقعها الإلكتروني إلى أن «رئيس مجلس الإدارة المهندس مصطفى صنع الله لا يمتلك أي حساب خاص على مواقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك، تويتر)».

وأضاف البيان أن «كل هذه الحسابات مزيفة والغرض منها تضليل الشارع الليبي وإحداث ربكة في المشهد الحاصل حاليا»، متابعة: «نؤكد من خلال موقعنا الرسمي أن هذه الحسابات وهمية ومزيفة».

وشهدت الساعات الماضية حالة جدل بعد قرار القيادة العامة للجيش تسليم المنشآت النفطية إلى مؤسسة النفط التابعة للحكومة الموقتة، حين أرجع الناطق باسم الجيش، العميد أحمد المسماري، القرار إلى أن «المجموعات الإرهابية تحصل على الدعم المالي وعلى الآليات والأسلحة والذخائر وتعقد اتفاقات مع المرتزقة التشاديين من أموال النفط الذي نقوم نحن بتأمينه».

لكن مؤسسة النفط قالت في بيان صحفي إن «القيادة العامة لا تتمتع بأي سلطة قانونية تمكنها من السيطرة على صادرات النفط في ليبيا»، معتبرة أن أي محاولة للقيام بذلك تعتبر تجاوزًا واضحًا لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والقانون الليبي المحلي وقانون العقوبات».

صفحة باسم مصطفى صنع الله عبر فيسبوك تقول مؤسسة النفط إنها مزورة