إعادة بث «راديو سبها الحرة» بعد ثلاث سنوات من التوقف

استوديو «راديو سبها الحرة». (تصوير: رمضان كرنفودة)

أعيد اليوم الاثنين، من جديد بث «راديو سبها الحرة» على الموجة «102.9 F.M» بعد توقف دام ثلاث سنوات، على ما أفاد مدير الراديو أبوبكر علي أبوشريعة «بوابة الوسط».

وقال أبوشريعة إن الأسباب التي أدت إلى توقف بث الراديو منذ عام 2015 يعود إلى تعرض محطة الإرسال الرئيسية للسرقة وسرقة مولد الكهرباء الاحتياطي إلى جانب عدم وجود ميزانية للراديو وعدم التزام الحكومات السابقة بصرف مكافآت للمتعاونين وأعمال الصيانة.

وأكد أبوشريعة لـ«بوابة الوسط» أن إدارة «راديو سبها الحرة» قدمت عدة مذكرات ومراسلات إلى وزارة الثقافة والإعلام منذ حكومة رئيس الوزراء الأسبق عبدالرحيم الكيب إلى المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني وكذلك وزارة الحكم المحلي.

وأضاف أن إعادة تشغيل وبث «راديو سبها الحرة» اليوم جاءت بدعم من بلدية سبها بعد تقديم مذكرة لهم بالخصوص، لكنه نبه إلى أنه إذا «لم يكن هناك دعم متواصل وصرف ميزانيات تشغيل سوف يتوقف البث».

وأشار أبو شريعة إلى أن الراديو تعرض أثناء أحداث ثورة 17 فبراير في العام 2011 للسرقة والتخريب المتعمد، لكن إدارته تمكنت بدعم من «الخيرين» من إعادة البث فى شهر سبتمبر 2011، لافتً إلى أنه مثّــل «أول صوت للثورة فى الجنوب».

وبين أن الراديو «استطاع كسر الخوف بين الناس وانطلق فى برامج توعوية وثقافية حول المرحلة» ووفر «مساحات كبيرة للمثقفين والنشطاء من أجل توعية المواطن بالمرحلة الانتقالية وانتخابات المؤتمر الوطني العام والهيئة التأسيسية لصياغة الدستور وكان يأمل من الحكومات المتعاقبة توفير الدعم للراديو الذي كان صوت المدينة الوحيد لكن للأسف لم يحدث ذلك حتى الآن».

وأوضح أبوشريعة أن الراديو المحلي الذي يبث على موجة FM من المعروف فى العالم أنه يمثل صوت المواطن ويسهل نقطة التلاقي بينه والمسؤولين والإدارة المحلية من خلال إتاحة الفرصة لتقديم برامج حول الخدمات واطلاع المسؤولين على ما يعانيه المواطن إلى جانب توفير قناة للمسؤولين لتوضيح المشاكل وتقديم الحلول بشأنها للمواطنين.

يشار إلى أن «راديو سبها الحرة» يعد من وسائل الإعلام المحلية التي تأسست فى ليبيا خلال وقت مبكر حيث تأسس فى العام 1995 تحت اسم «إذاعة سبها المحلية».

استوديو «راديو سبها الحرة». (تصوير: رمضان كرنفودة)

المزيد من بوابة الوسط