السراج يبحث مع السفيرة الفرنسية مآلات نتائج «اجتماع باريس»

رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج يستقبل السفيرة الفرنسية لدى ليبيا بريجيت كورمي

استقبل رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، اليوم الأحد، بمقر المجلس بالعاصمة طرابلس السفيرة الفرنسية لدى ليبيا بريجيت كورمي، رفقة الملحق العسكري بالسفارة الجنرال فيليب دوكارد ومسؤول وحدة الاستقرار بالخارجية الفرنسية جوليم كورتي ومسؤول الملف الليبي بالخارجية الفرنسية لويس دوجيت.

وأشار بيان لحكومة الوفاق الوطني عبر «فيسبوك»، إلى أنّ اللقاء تناول آخر المستجدات على الساحة السياسية في ليبيا، والعلاقات الثنائية وملفات التعاون التي تشمل مجالات متعددة من بينها الأمن والصحة ومشاريع إزالة الألغام وتنظيف المناطق من مخلفات الحروب.

وقالت السفيرة الفرنسية، وفق البيان، إن بلادها «تود معرفة ما حدث من تطور في المسار السياسي بعد مؤتمر باريس الذي عقد في شهر مايو الماضي، ومدى التزام الأطراف التي شاركت في المؤتمر بمخرجات اللقاء، وأهمها الإعداد لقاعدة دستورية للانتخابات البرلمانية والرئاسية هذا العام».

ومن جانبه أشار السراج إلى أن «حكومة الوفاق تقوم بالمطلوب منها بدعم الهيئة العليا للانتخابات وتوفير كل المتطلبات التي تحتاجها الهيئة لتؤدي عملها على أكمل وجه، كما تعمل على استكمال خطة أمنية لتأمين الانتخابات، وفقًا لدوائر الاقتراع التي تحددها الهيئة».

واجتمعت في باريس، في التاسع والعشرين من مايو الماضي، أربعة وفود ليبية مؤثرة ترأَّسها رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج، والقائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، ورئيس البرلمان عقيلة صالح، ورئيس مجلس الدولة خالد المشري، وذلك برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والبعثة الأممية. 

وأفضى الاجتماع إلى عدد من النتائج، أهمها إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية بحلول 10 ديسمبر المقبل، على أن يسبقها وضع الأسس الدستورية للانتخابات واعتماد القوانين الانتخابية الضرورية بحلول 16 سبتمبر المقبل.