مصدر أمني يوضح حقيقة تهريب جثة أحد مقاتلي «الجضران» من مستشفى المقريف

مستشفى الشهيد امحمد المقريف أجدابيا التعليمي

نفى مصدر أمني لـ«بوابة الوسط» اليوم السبت، قيام «مجموعة من الإرهابيين» بمحاولة تهريب جثة من مستشفى الشهيد امحمد المقريف أجدابيا التعليمي المركزي كان قد عثر عليها في منطقة الهلال النفطي، عقب الاشتباكات التي دارت الأسبوع الماضي بين الجيش الليبي وقوات تابعة لآمر حرس المنشآت النفطية السابق إبراهيم الجضران ردا على ما جرى تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدا أن ما تردد في هذا الشأن «عارٍ عن الصحة».

وأوضح المصدر الأمني أن الجثة التي تردد بشأنها شائعة محاولة تهريبها من المستشفى، عثر عليها الهلال الأحمر فرع أجدابيا أمس الجمعة ضمن أربع جثث أخرى، لكن هذه الجثة تم التعرف على هوية صاحبها وتبين أنها تعود لشخص يدعى شعيب نشاد أحد مقاتلي القوات التابعة لإبراهيم الجضران.

وأضاف المصدر أن شقيق المتوفى حضر أمس إلى مستشفى الشهيد أمحمد المقريف لاستلام الجثة لغرض دفنها، برفقته صديقه وأحد موظفي الصحة في منطقة البريقة وسائق سيارة الإسعاف التابع للكتيبة 191 وسيارة إسعاف تابعة لمستشفى البريقة.

وأكد المصدر أن شقيق القتيل جاء لاستلام جثمان شقيقه «بعلم مستشفى البريقة والهلال الأحمر والطبيب الشرعي ومركز شرطة البريقة وتحريات البحث الجنائي في البريقة»، مشيرا إلى أن الجثمان نقل من منطقة البريقة إلى مستشفى الشهيد أمحمد المقريف أجدابيا التعليمي المركزي بسبب عدم وجود طبيب شرعي في البريقة.

وذكر المصدر الأمني أنه عند التحقق من كافة الأوراق في مدينة أجدابيا وهي المتعلقة بورقة جهاز الأمن الداخلي، جرى القبض على شقيق القتيل والأشخاص المرافقين له، غير أنه عاد ليشير إلى أن هناك مراسلات تجرى بين غرفة عمليات أجدابيا وضواحيها ومنطقة البريقة بشأن إخراج الجثة ودفنها وإطلاق سراح الأشخاص المقبوض عليهم.