يونيسيف إيطاليا: «بينما نتبادل الإهانات».. 200 مهاجر قضوا قبالة ليبيا

دان الناطق باسم «يونيسيف - إيطاليا» أندريا ياكوميني، الاستمرار بـ«التنصل» من المسؤولية تجاه المهاجرين.

وقال الناطق باسم «يونيسيف - إيطاليا»: «بينما نشهد تبادل إهانات، عبارات مثيرة وتصريحات مختلف ممثلي السياسة والمجتمع المدني، فإن 200 مهاجر آخرين لقوا حتفهم في عرض البحر المتوسط».

وأضاف ياكوميني في تصريحات نقلتها وكالة «آكي»، أنه «توفي 200 شخص قبالة سواحل ليبيا خلال يومين، فهل يمكن لأي أحد أن يخبرنا عن عدد الأطفال الذين سقطوا في هذه المجزرة الأخيرة؟»، مشيرًا إلى أن «هذا الشيء يحدث أمام لامبالاة الجميع، حيث يبدو أن الموت لم يعد مأساة في حد ذاته، بل مجرد موضوع تابع لمسائل ذات صلة أو بمصداقية مختلفة أو مشكوك فيها».

ودان الناطق باسم المنظمة الأممية «الاستمرار بالتنصل من المسؤولية التي تشملنا جميعًا، التي تبدأ من الدول الأوروبية حتى الزعماء، مرورًا ببعض وسائل الإعلام التي تجعلنا جميعًا دون إحساس».

واختتم تصريحاته، قائلاً: «نشهد موت أشخاص يائسين آخرين، تدفق الأخبار على هواتفنا الذكية التي نعتبرها كغيرها، ولم يعد الأمر يثير سخطنا».

وكانت الأمم المتحدة قالت إن أكثر من مئتي مهاجر غرقوا قبالة سواحل ليبيا خلال الأيام الثلاثة الماضية.

اقرأ أيضًا:
«ذا غارديان»: عقبات أمام خطة أوروبية لإنشاء مراكز استقبال مهاجرين في ليبيا