بابا الفاتيكان: «بعض السجون» الليبية تشبه «معسكرات الاعتقال النازية»

البابا فرنسيس

أطلق بابا الفاتيكان «فرنسيس» تصريحات نارية بشأن قضية المهاجرين وتعامل الدولة الليبية مع الأمر، حين قال إن «بعض السجون» في ليبيا تشبه «معسكرات الاعتقال النازية»، وفقًا لوكالة الأنباء الإيطالية «آكي».

وقال فرنسيس في حديث مع صحيفة «لاريبوبليكا» على متن طائرته التي أعادته إلى روما من جنيف، إنه لا تزال هناك مشكلة تظل باقية هي «الاتجار بالمهاجرين» و«السجون الليبية فهي تشوه وتعذب ثم ترمي إلى المقابر الجماعية»، على حد قوله.

واشترط البابا فرنسيس استقبال البلدان للمهاجرين بالمقدرة علي دمجهم في مجتمعاتها، لافتًا إلى أن معايير استقبال المهاجرين هي تلك المعهودة «الاستقبال، المرافقة، الترتيبات والادماج».

ورأي أنه يتعين على كل حكومة «أن تتصرف بفضيلة الحيطة؛ لأن الدولة يجب أن ترحب بأكبر عدد ممكن من المهاجرين بمقدورها إدماج وتعليم وتوفير فرص العمل لهم».

وأشار إلى أن عدة دول قدمت الكثير بشأن استقبال المهاجرين، من بينها «إيطاليا واليونان، وأيضا لبنان والأردن وإسبانيا».

واختتم البابا بالحديث عن «خطة مارشال لأفريقيا، خطة طارئة للاستثمار في تلك البلدان وتوفير الوظائف والتعليم، فلا “ينبغي استغلال إفريقيا.. فمن الضروري الاستثمار هناك».

وتعتبر ليبيا محطة للمهاجرين غير الشرعيين من مختلف الجنسيات في طريقهم إلى أوروبا، وتعاني الجهات المختصة نقصًا كبيرًا في الإمكانات لمحاربة مهربي وتجار البشر والمهاجرين غير الشرعيين.

المزيد من بوابة الوسط