جلسة نقاش بسوق الجمعة حول المسار التشاوري للملتقى الوطني

تعقد منظمة اللقاء الاجتماعي، بالتنسيق مع لجنة التحضير للملتقى الوطني الليبي اليوم الجمعة، جلسة نقاش، في إطار جلسات الحوار التي تشهدها عدد من المناطق الليبية، للإعداد لانعقاد الملتقى، الذي تضمنته خطة المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة لحل الأزمة الليبية.

ودعت منظمة اللقاء الاجتماعي «الليبيين بمختلف أفكارهم وتوجهاتم» لحضور جلسة النقاش التي ستعقد بقاعة «الملكة» بسوق الجمعة، استكمالًا للنقاش الذي بدأته الثلاثاء 19 من يونيو الجاري، والذي تعلّق بـ«المسار التشاوري للملتقى الوطني»، وفق اللجنة المنظمة لجلسة النقاش.

وأوضحت اللجنة أنّ جلسة اليوم ستتركز على الإجابة على الأسئلة المطروحة في المحور الرابع من محاور الاجتماع والمتعلق بالعمليًة الدًستوريًة والمسار الانتخابي، وهي:

- ماهي الشروط الضروريًة لتحقيق المُصالحة الوطنيًة؟
- كيف يمكن ضمان التمثيل العادل للمُكوًنات المجتمعيًة ذات الخصوصيًات الثقافيًة والإثنية وضحايا التهميش الاقتصادي والإداري وحماية حقوقهم؟
- ما هو الشكل الأمثل للمُضيً قدمًا في العمليًة الدستوريًة بطريقة تحقق دستورًا توافقيًا ودائمًا لليبيين؟
ما هي الشروط الواجب توفيرها للتوصل إلى انتخابات ذات مصداقيًة تحظى بالإجماع الوطني ... ؟

من جانبه، قال جمال العريفي أحد أعضاء منظمة اللقاء الاجتماعي في تصريح إلى «بوابة الوسط»: «إنّ هدف هذه المنظمة الأهليّة هو إشراك أبناء المجتمع الليبي فى إبداء آرائهم لحل الأزمة التي تعيشها بلادهم، ضمن مبادرة شاملة لحل الأزمة، تسعى إلى العمل على نسيان خلافات الماضى، والنظر إلي مستقبل أفضل تنتظره الأجيال القادمة».