في العدد 135: كر وفر في «الهلال النفطي».. وتحديات في تاورغاء والقواليش

صدر، اليوم الخميس، العدد 135 من جريدة «الوسط»، الذي يسلط الضوء على الاشتباكات التي يشهدها «الهلال النفطي» بعد سنتين من استعادتها من قبضة آمر حرس المنشآت النفطية السابق، إبراهيم الجضران، واستعدادات الهجوم المضاد من قبل قوات الجيش لاستعادة الموانئ النفطية مرة أخرى.

وفي حوار، خص به «الوسط»، اعتبر نائب رئيس المجلس الأعلى للدولة فوزي العقاب أن اتفاق باريس الأخير تسبب في إشعال الصراع بين الفرقاء الليبيين، كما دعا إلى الإسراع بإنجاز مشروع الدستور باعتباره طوق النجاة المناسب للخروج بليبيا من عنق الزجاجة الحالي.

وتنشر «الوسط» تقريرًا عن التسريبات التي سجلتها الأوساط السياسية عن مشاورات لتشكيل حكومة وحدة وطنية تنهي الانقسام في البلاد، في ما يعد المؤشر السياسي الوحيد منذ اجتماع أطراف الأزمة في باريس مايو الماضي.

للاطلاع على العدد 135 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

كما تنشر«الوسط» تقريرًا عن قرية القواليش التي تأخذ خطوات أولى نحو عودتها إلى سالف عهدها بعد أن شهدت موجة نزوح جماعي بعد ثورة 17 فبراير، كما يبرز هذا العدد الوضع الأمني كعائق أساسي أمام عودة واستقرار الأهالي في مدينة تاورغاء رغم توقيع اتفاق الصلح بين مصراتة وتاورغاء مطلع الشهر الحالي.

وتبرز الصفحات الاقتصادية تقريرًا عن اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» غدًا الجمعة، وعلى مدى يومين، الذي يبجث مستقبل إمكانية رفع حصص الإنتاج، في وقت لم تعارض فيه ليبيا «العودة التدريجية» لمستويات الإنتاج، التي كانت قبل إبرام اتفاق «أوبك» لخفض الإنتاج.

وفي الشأن الثقافي، تطالعون عددًا من التقارير والموضوعات الأبرز على الساحة الثقافية محليًّا ودوليًّا هذا الأسبوع، مع تسليط الضوء على ما تتعرض له آثار منطقة شحات من حرائق وعمليات نهب، خاصة بعد نشوب حريق في موقع أثري بالمنطقة المحصورة بين الأجورا ومسرح السوق والأكروبولس وحرم أبوللو.

أما في صفحة الفن، فتنشر «الوسط» حوارًا مع الفنان خالد الزواوي الذي يرى أن الأغنية الليبية تعاني عدم الاهتمام، إضافة لحوار آخر مع النجمة المغربية نادية كوندا، حول مشوارها الفني ومشاركتها في بطولة مسلسل «أبو عمر المصري» مع النجم المصري أحمد عز.

للاطلاع على العدد 135 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

من جانبها ركزت صفحات الرياضية على إخفاقات المنتخبات العربية المشارِكة في مونديال روسيا، بعد هزيمة مصر والسعودية والمغرب وتونس، ولعنة الدقيقة الـ 90، التي شكلت شبحًا للجماهير العربية التي تابعت المباريات.

كلمات مفتاحية