أيوب قاسم: عودة قوارب الهجرة كبيرة الحجم.. وإنقاذ 301 مهاجر شمال القره بوللي

تمكنت دورية تابعة لقطاع طرابس (الزورق رأس إجدير) من إنقاذ 301 مهاجر غير شرعي، بينهم 46 طفلاً، و3 نساء، كانوا على متن قاربين مطاطيين من الحجم الكبير تعطل محركاهما.

وقال الناطق باسم البحرية الليبية، العميد أيوب قاسم في تصريحات إلى «بوابة الوسط»، إن عملية الإنقاذ كانت مرهقة جدًّا لطاقم الزورق لقلة الإمكانات والعدد الكبير للمهاجرين غير الشرعيين، التي بدأت مع الثانية فجرًا ولعدة ساعات.

وأشار إلى أن المهاجرين الذين تم إنقاذهم شمال منطقة القرة بوللي ينتمون إلى 12 جنسية أفريقية مختلفة، مؤكدًا نقل المهاجرين إلى نقطة الإنزال بقاعدة طرابلس البحرية، في الثامنة صباحًا.

وأكد أنه تم تسليمهم إلى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية طرابلس، مركز إيواء السكة، بعد تقديم المساعدة الإنسانية والطبية لهم.

وأشار الناطق باسم البحرية الليبية إلى عدة ملاحظات، حول الحادث، تمثلت في أن «القوارب المطاطية التي كان على متنها المهاجرون من الحجم الكبير وهي المرة الثانية التي نلاحظ فيها استعمالها، بعد الحادث الأول الذي كان قبل أشهر في منطقة شمال صبراتة»، مؤكدًا أنها «تشكل خطر كبيرًا على المهاجرين لعدم وجود أية وسائل للسلامة وغير آمنة، ولا توجد بها أية مواصفات فنية (..) واستعمالها يعتبر استهتارًا بالروح البشرية».

وأوضح أن «تزايد أعداد قوارب الهجرة غير الشرعية بشكل يدعو للقلق، يزيد الحمل على دورياتنا وأفراد حرس السواحل في ظل قلة الإمكانات، وعدم وجود أي اهتمام من المسؤولين، إلا أنه في المقابل نجد التشويه المتعمد والجحود من قبل المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي والمنظمات الدولية التي تتبع الأمم المتحدة ذات العلاقة».
 

المزيد من بوابة الوسط