انتحاري يقتل 4 جنود وسط درنة.. والمسماري: المعركة الرئيسة انتهت

قال الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، العميد أحمد المسماري، إن أربعة جنود قتلوا في حي القلعة وسط مدينة درنة، نتيجة انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري.

وأضاف المسماري، في تصريحات إلى قناة «ليبيا التلفزيونية»، الأربعاء، أن «سيارة من نوع شيفروليه بيضاء كانت تحمل راية بيضاء طلبت الخروج من منطقة القتال وسط مدينة درنة، وعند وصولها لتمركز القوات المسلحة انفجرت، مما أدى إلى استشهاد الجنود الأربعة».

وأشار الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة إلى أن المعركة الرئيسة انتهت، وإن القوات تقاتل جيوبًا في مساحة كيلو متر مربع.

ونقلت «رويترز» عن سكان قولهم إن الاشتباكات استمرت وسط درنة أمس الأربعاء قرب حي المغار.

وأضاف السكان أن إمدادات المياه وغاز الطهي عادت للمناطق التي سيطر عليها الجيش الليبي، بعد أن انقطعت إمدادات المياه والكهرباء والغذاء والإمدادات الطبية بدرجة كبيرة بعد بدء الهجوم.

وحذرت الأمم المتحدة مرارًا من أثر القتال على سكان درنة البالغ عددهم حوالي 125 ألف نسمة.