السفير البريطاني يكشف موقف بلاده من أزمة الأموال الليبية المجمدة

رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري يبحث مع السفير البريطاني موقف الأموال الليبية المجمدة

التقى رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، الأربعاء، السفير البريطاني لدى ليبيا فرانسيس بيكير والوفد المرافق له، لاستيضاح موقف الحكومة البريطانية من موضوع الأموال الليبية المجمدة في بريطانيا، ومناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأكد المشري، بحسب بيان نشره المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة، رفضه مشروع القانون المطروح على مجلس العموم البريطاني، والذي يقضي بالتصرف في الأرصدة الليبية المجمدة في بريطانيا، لافتًا إلى أن «هذا الملف تمت تسويته بين سلطات البلدين في السابق»، مشددًا على أن «الأموال المجمدة مملوكة بالكامل للشعب الليبي ومجمدة بقرارات دولية، ولا علاقة لها بتعويضات أعمال عنف ندينها جميعًا ونتضامن مع ضحاياها».

بعض أعضاء مجلس العموم البريطاني الذين يمثلون شمال إيرلندا هم فقط من تحدثوا عن رفع قيمة التعويضات دون التطرق نهائيًا لاستغلال الأموال الليبية المجمدة

ومن جهته أكد السفير أن بعض أعضاء مجلس العموم البريطاني الذين يمثلون شمال إيرلندا هم فقط من تحدثوا عن رفع قيمة التعويضات دون التطرق نهائيًا لاستغلال الأموال الليبية المجمدة، موضحًا أن هؤلاء النواب قلة وليسوا كثيرين وأنه من الصعب تمرير مثل هذا القانون، مضيفًا أن المتضررين من دعم القذافي للجيش الإيرلندي تم تعويضهم في عهده بالتواصل مع أمريكا.

وقال فرانسيس بيكير إن «الحكومة البريطانية لم تتخذ قرارًا بالخصوص، وإن ما يُشاع عند عامة الناس حول كون هذا الأمر هو موقف الحكومة البريطانية ليس صحيحًا»، لافتًا إلى ضرورة حل الأمر مع رئيس المجلس الرئاسي ووزير الخارجية «بدون تشويش إعلامي».

كما ناقش المشري مع السفير البريطاني، وفق البيان، ملف المنطقة الحرة بسرت، إذ أكد السفير من جهته أن الحكومة البريطانية تعتبر هذا المشروع مهمًا وتدعمه، موضحًا أن هناك لقاءات ستعقد في هذا الإطار مع الجهة المسؤولة لتنشيط المشروع.

الحكومة البريطانية تعتبر المنطقة الحرة بسرت مهمة وتدعمها حيث تعقد لقاءات في هذا الإطار مع الجهة المسؤولة لتنشيط المشروع

وسبق أن ناقش مجلس العموم البريطاني في مايو 2016 مسوّدة لمشروع قانون يلزم ليبيا بدفع تعويضات مالية لضحايا هجمات الجيش الجمهوري الآيرلندي، بسبب استخدامه متفجرات مقدمة من القذافي، عبر استخدام الأصول الليبية المجمدة ببريطانيا، بموجب عقوبات مجلس الأمن والاتحاد الأوروبي.

واتهمت الحكومة البريطانية نظام القذافي بإمداد الجيش الجمهوري الآيرلندي بالأسلحة، سعياً لدعمه إنهاء الحكم البريطاني في آيرلندا الشمالية في ثمانينات وتسعينات القرن الماضي. من جهة أخرى قالت منظمة (سي ووتش) للإغاثة الإنسانية إن سفينة تابعة للبحرية الأميركية أنقذت 41 شخصًا، وانتشلت 12 جثة من قارب مطاطي، كان يغرق قبالة ساحل ليبيا وذلك بعد تلقيها اتصالًا للمساعدة.

رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري يبحث مع السفير البريطاني موقف الأموال الليبية المجمدة
رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري يبحث مع السفير البريطاني موقف الأموال الليبية المجمدة