عضو «اجتماعي» قبائل ورفلة ينفي أيّ مساندة لقوات جضران

فرج محمد غميض ينفي ما تردد بشأن مساندته أو تقديم أي دعم لـ«قوات جضران»

نفى عضو المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة فرج محمد غميض، اليوم الأربعاء، ما تردد في مواقع التواصل الاجتماعي وبعض القنوات الإعلامية عن مساندته أوتقديم أي دعم لـ«قوات جضران» التي سيطرت على الموانئ النفطية مؤخرًا من خلال هجمات مسلحة.

وقال غميض إن «كل ما يُشاع حولي من (افتراءات) و(أكاذيب) هي حملة موجهة ومقصودة ومتعمدة من قبل أشخاص متخصصين في بث الأكاذيب وتلفيق التهم بقصد النيل مني ومن سمعتي لغرض في أنفسهم»، على حد قوله.

وأكد غميض في بيان أصدره اليوم الأربعاء أنه على استعداد تام لقبول المساءلة أمام لجنة تحقيق فيما نسب إليه من تهم، لافتًا إلى أنه سيقبل بنتائج التحقيق وتحمّله المسؤولية كاملة.

وتابع إنه «على استعداد كامل لمواجهة المغرضين بالحجة والدليل القاطع على براءته فيما نُسب إليه، ومواجهتهم والرد عليهم بشتى الوسائل الممكنة حفاظًا على سمعته وكرامته بين أهله».

وشنّت قوات يقودها إبراهيم الجضران، الخميس الماضي، هجمات مسلحة على منطقة الهلال النفطي، أدت إلى تعرض ما يزيد عن نصف الخزانات في رأس لانوف والسدرة لأضرار أو دُمر في جولات سابقة من القتال.

المزيد من بوابة الوسط