السفير البريطاني: «مئات الإرهابيين» قاموا بتدمير «الهلال النفطي»

قال السفير البريطاني لدى ليبيا فرانك بيكر، إن ما يحدث في الهلال النفطي «مأساة» بالنسبة للشعب الليبي، لأن «مئات الإرهابيين قاموا بتدمير هذه المنطقة».

وأضاف السفير البريطاني، في كلمة مصورة نشرتها المؤسسة الوطنية للنفط عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أن «هذه الموارد هي ملك للشعب الليبي كافة، والآن تُدمر على يد الإرهابيين، وبعض الأفراد المحليين والأجانب».

وأكد أن «موقف الحكومة البريطانية واضح جدًا فهي تعارض بشدة كل ما يحصل في الهلال النفطي من اعتداءات».

وأوضح أن «بلاده تتواصل مع الشركاء الدوليين بما في ذلك مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في نيويورك، لمناقشة الإجراءات الممكن اتخاذها بشكل جماعي لمساعدة ليبيا في هذا الخصوص»، مؤكدًا أن «لندن تتعامل مع هذا الموضوع بكل جدية».

وشدد على أن «هذا العمل الذي قام به الآمر السابق لحرس المنشآت النفطية فرع الوسطى، إبراهيم الجضران، عمل إرهابي، ومجلس الأمن هو المعني بالتعامل مع قضايا الإرهاب».

وتابع أن «الشركات البريطانية ستعود إلى سالف نشاطها في مجال استخراج النفط في ليبيا، وستستمر في العمل الجاد حتى يستعيد قطاع النفط نشاطه السابق».

وتعرضت خزانات النفط في ميناء رأس لانوف إلى خسائر وصفتها المؤسسة الوطنيّة للنفط بـ«الكارثية»، إثر الاشتباكات التي بدأت الخميس الماضي في منطقة الهلال النفطي.

وقدِّرت مؤسسة النفط حجم تلك الخسائر بـ«مئات الملايين من الدولارات لإعادة البناء، وعشرات المليارات كفرص بيعية ضائعة».

المزيد من بوابة الوسط