أعيان ومشايخ جالو: أحداث الهلال النفطي «مدعومة من الخارج»

استنكر أعيان ومشايخ وحكماء والمجلس البلدي ومؤسسات المجتمع المدني في جالو الهجمات المتكررة على مدن ومناطق الهلال النفطي من قبل التنظيمات «الإرهابية» و«المجموعات المسلحة المارقة المدعومة بفصائل من العصابات التشادية المخترقة الحدود الليبية، بما يخالف القوانين والأعراف الدولية».

ودانت مكونات بلدية جالو في بيان اطلعت «بوابة الوسط» على نسخة منه حرق وتدمير خزانات الوقود  وتخريب المنشآت والمعامل النفطية و«رغبتهم  الدائمة في الاستيلاء على هذه المناطق المهمة والاعتداء إلى ما بعدها من المدن»، مؤكدين أن هذه الأحداث «تكون بدعم خارجي، وأجندات خارجية تتعارض مصالحها مع مصلحة بلادنا ورغبتها في تحقيق الأمن والأمان والرخاء لشعبنا والعيش فيها بسلام».

وأكد البيان أنهم «على ثقة تامة بقدرة قواتنا المسلحة بقيادة القائد العام المشير خليفة حفتر»، مشيرين إلى أنهم «يضعون أنفسهم وكل إمكانات منطقتهم تحت خدمة القيادة العامة لجيشنا».

المزيد من بوابة الوسط