أمن المنافذ: ضبط شخص يشتبه في مشاركته بأحداث الهلال النفطي

إحدى الدوريات المكلفة بتأمين المداخل الرئيسية بمنطقة البريقة

أعلنت الإدارة العامة لأمن المنافذ أن الدوريات المكلفة بتأمين المداخل الرئيسية بمنطقة البريقة (80 كلم غرب مدينة أجدابيا)، ألقت القبض على شخص يشتبه كونه أحد العناصر الإرهابية الهاربة من موقع الاشتباكات في منطقة الهلال النفطي.

وقال مصدر أمني بمديرية أمن منفذ البريقة البحري الجوي لـ«بوابة الوسط» اليوم، إن عناصر الإدارة العامة لأمن المنافذ المكلفين بتأمين المداخل الرئيسية بمنطقة البريقة تمكنوا من ضبط شخص يشتبه كونه أحد العناصر الإرهابية الهاربة من موقع الاشتباكات الدائرة في منطقة الهلال النفطي.

وأضاف أن عناصر الإدارة العامة لأمن المنافذ المكلفين بتأمين المداخل الرئيسية بمنطقة البريقة لاحظ شخصا يسير على قدميه يحمل حقيبة ملابس وقام بالمرور على الاستيقاف الأمني عدة مرات؛ مما لفت انتباه العناصر الأمنية فقاموا بضبطه والانتقال به إلى مقر مديرية أمن منفذ البريقة البحري الجوي للتأكد من هويته الشخصية.

وأشار إلى أن التحقيقات بيّنت أنه شخص يدعى (م،أ،ش) ليبي الجنسية يبلغ من العمر 35 عامًا، وأنه قام بالسفر إلى دولتي تونس وتركيا عدة مرات، وتلقى العلاج عن طريق اللجنة الطبية في العاصمة التركية أنقرة واستلم 1500 يورو لتلقي العلاج جراء إصابته بعيار ناري في بطنه.

وأوضح المصدر الأمني أن الشخص الذي جرى ضبطه تبين أنه مصاب بعيار ناري في البطن؛ جراء اشتباكات دارت في عام 2011 وفق مازعم في أقواله، لافتًا أنه كان قادمًا من مدينة مصراتة مرورًا بجميع مناطق الهلال النفطي دون أن يتم تفتيشه من أي جهة أمنية وكان باتجاه مدينة بنغازي وقاصدًا المبيت في منطقة البريقة.

ولفت إلى أن مدير أمن منفذ البريقة البحري الجوي المقدم ضيف الله امراجع سالم أصدر تعليماته بإعداد كتاب رسمي وإحالته إلى آمر غرفة عمليات منطقة الهلال النفطي وآمر جهاز حرس المنشآت النفطية ومدير الإدارة العامة لأمن المنافذ، ورئيس خطة تأمين مدينة أجدابيا وضواحيها، وإحالة المشتبه به إلى غرفة عمليات منطقة الهلال النفطي وذلك من حيثُ الاختصاص والتصرف.