ليبيا لا تعارض العودة لمستويات إنتاج ما قبل صفقة «أوبك»

شعار منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك»

قال محافظ ليبيا لدى منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» محمد إمحمد عون، اليوم الاثنين، إن ليبيا لا تعارض «العودة التدريجية» لمستويات الإنتاج، التي كانت قبل إبرام صفقة «أوبك» لخفض الإنتاج، مشيراً إلى أن وضع السوق «حساس» حاليًا، خاصة وأن العقوبات الأمريكية ضد إيران قد تؤثر عليه.

وأشار عون في تصريحات لوكالة «سبوتنيك» إلى أن «ليبيا وضعها خاص بسبب الوضع الذي تمر به، فطالما يتم المحافظة على حصتنا في الإنتاج، كما كانت قبل أحداث 17 فبراير، فلا مانع لدينا من العودة التدريجية لمستويات الإنتاج، ولكن دون المساس بوضع الأسعار المكتسبة».

وبشأن نشاط محتمل لشركات نفط روسية في ليبيا استبعد عون أن تكون لشركة «روس نفط» الروسية العملاقة قد بدأت إنتاجها في ليبيا، لافتًا إلى أن «الشركات الروسية وغيرها ربما لا تستطيع الدخول في مشاريع بسبب الأوضاع الحالية في البلاد».

وتأتي تصريحات محافظ ليبيا لدى «أوبك» قبيل الاجتماع الدوري الـ174 لمنظمة الدول المصدرة للنفط، المزمع عقده في فينا في 22 يونيو الحالي، حيث تتجه الأنظار إلى الاجتماع حيث تعتزم الدول الأعضاء، بحث مستقبل الصفقة وإمكانية رفع حصص الإنتاج.

ومنذ بداية 2017، يطبق اتفاق للحد من إنتاج أوبك وشركائها أتاح رفع أسعار الخام، لكن بعض الأطراف تخشى تراجع العرض بسبب انخفاض الإنتاج الفنزويلي والعقوبات الأميركية على إيران. وترغب كل من السعودية وإيران رفع سقف الإنتاج المحدد في الاتفاق وتناقشان حاليًا حجم هذه الزيادة.

المزيد من بوابة الوسط